إقرأ المزيد


أسماك الأنهار الملوثة... لقمة عيش فقراء جاكارتا

جاكرتا - الأناضول

يدفع الفقر عددا كبيرا من سكان العاصمة الإندونيسية، جاكرتا، لصيد الأسماك من نهر ملوث يمر بالمدينة، سعيا لتوفير تكلفة وجبة طعام.

ويقطن مئات الأشخاص في مساكن عشوائية على ضفاف النهر الذي يمر بمنطقة "تاناه آبنغ" في جاكرتا، والملوث بمياه الصرف الصحي والمخلفات.

ويكسب معظم هؤلاء دخلهم من جمع الورق أو البلاستيك وبيعه، ويحاولون الاستفادة من أسماك النهر الملوث لتقليل تكاليف معيشتهم.

وقال "باك روهيم"، الذي يقطن في المنطقة ويعمل في بيع القوارير البلاستيكية: إنه يحاول كل يوم صيد الأسماك من النهر باستخدام شبكته، وينجح أحيانا ويفشل أحيانا أخرى.

وأضاف روهيم "بسبب صعوبة حالتنا المادية لا أهتم كثيرا بأن النهر الملوث، أو بالضرر الذي يمكن أن تحمله أسماكه على صحتي، المهم بالنسبة لي أنني لو تمكنت من الصيد سأوفر سعر وجبة طعام، وأستخدمه لسد احتياجاتي الأخرى".

وتعيش جاكرتا أزمة في مياه الشرب، حيث تصل شبكة مياه الشرب إلى 50% فقط من سكانها البالغ عددهم أكثر من 10 ملايين نسمة، في حين يعتمد بقية السكان على مياه الأنهار الملوثة، كما أن جزءا كبيرا من شبكة مياه الشرب ملوثة بالبكتيريا والمعادن الثقيلة.