أصحاب المنازل المدمرة يطالبون "أونروا" بصرف بدل الإيجار

غزة/ رامي رمانة:

جدد أصحاب المنازل المدمرة في قطاع غزة، مطالبهم لوكالة غوث وتشغيل اللاجئين "أونروا" بصرف بدلات الإيجار المتوقفة منذ تسعة أشهر.

ويؤكد اللاجئ عبد الكريم العامودي، أن وكالة الغوث امتنعت عن دفع بدل ايجار له منذ يونيو الماضي بذريعة عدم توفر تمويل لبرنامج الطوارئ.

وأشار العامودي في حديثه لصحيفة "فلسطين" إلى اضطراره لاستئجار منزل صغير ليقلل من ثمن الإيجار خاصة بعد تراكم الديون عليه لصاحب العقار.

العامودي الذي أحالته السلطة في رام الله إلى التقاعد القسري مؤخراً، يعيل أسرة من عشرة أفراد، هدمت سلطات الاحتلال شقته في أبراج حي الندي شمال القطاع في حربها الأخيرة صيف 2014.

وشارك العامودي (53 عامًا) في اعتصامات عدة تطالب "أونروا" والمؤسسات الدولية المانحة بإعادة بناء مسكنه.

ونبه إلى أن اجتماعاتهم مع "أونروا" لم تفض إلى نتائج، ذلك أن مبرر الوكالة الأممية أن صندوق الطوارئ فارغ من الأموال.

وأشار إلى وعد "أونروا" لهم بأن يتم صرف حقوقهم المالية بأثر رجعي حين يعود صندوق الطوارئ للعمل.

وفي صيف عام 2014 قصفت سلطات الاحتلال قطاع غزّة على مدار واحد وخمسين يومًا وألحقت أضرارًا جسيمة بالبنية التحتية والمباني السكنية في جميع أنحاء القطاع.

حيث دمرت نحو (18,000) وحدة سكنية بالكامل أو لحقتها أضرار شديدة وأكثر من (100,000) مواطن أصبحوا مشرّدين بلا مأوى نتيجة لسياسة غير قانونية تتمثل في إطلاق النار على المباني المدنية والسكّان المدنيّين بما في ذلك القصف الجوّي والأرضي والبحري.

أما المواطن علاء الكفارنة، فاضطر إلى إنشاء بيت صغير من الصفيح القديم لإيواء أسرته فوق أنقاض منزله الذي تهدم في حرب 2014.

وبين الكفارنة أنه عاجز عن دفع ثمن أجرة الشقة المستأجرة بعد أن أوقفت الوكالة دعمها لهم.

وتعهدت الدول المشاركة في مؤتمر القاهرة لإعادة إعمار غزة، الذي عقد في تشرين الأول/ أكتوبر 2014، بدفع 5.4 مليارات دولار لصالح إعادة الإعمار ودعم موازنة السلطة، إلا أن الكثير من الدول لم تنفذ تعهداتها.

وكان نائب برنامج البنى التحتية وتطوير المخيمات في "أونروا"، معين مقاط صرح في وقت سابق أن الوكالة لم توقف دفعات بدل الإيجار لأصحاب المنازل المدمرة، ولكن هناك تأخير في صرف الدفعة بسبب نقص التمويل.

وأضاف مقاط أن الوكالة تدفع نوعين من المساعدات؛ النوع الأول مساعدات مؤقتة وهي عبارة عن بدل إيجار أو مساعدة في الإيجار لحين إعمار أو إصلاح البيت المتضرر بشكل جزئي، والنوع الآخر المساعدة الدائمة وهي إما إصلاح المنزل المتضرر أو إعمار المنزل إذا كان الضرر كاملا أو هدما كليا.

وأوضح أن "أونروا" بدأت بدفع بدل إيجار لـ(13300) أسرة من تاريخ نهاية عدوان 2014، واستمرت بصرف الدفع المستحقة لهم حتى نهاية شهر يونيو من العام الجاري.

ونوّه إلى أن الوكالة ما زالت تصرف بدل إيجار حتى الآن لـ(1300) عائلة، وباقي العائلات تمكنت إما من إصلاح بيوتهم أو إعادة إعمارها، موضحًا أن المتبقي من هذه المنازل أقل من 10% من العدد الكلي.

وبين أن "الأونروا" تصرف بدل الإيجار 4 مرات في السنة، في كل ربع يتم صرف دفعة 3 أشهر.