​إصابة صحفيين بالاختناق باعتداء للاحتلال

رام الله - الأناضول

أصيب عدد من الصحفيين الفلسطينيين بحالات اختناق، اليوم الثلاثاء، خلال اعتداء جيش الاحتلال الإسرائيلي على وقفة أمام سجن عوفر غربي رام الله، تضامناً مع صحفي معتقل.

واستخدم جيش الاحتلال قنابل الصوت والغاز المسيل للدموع، ضد الوقفة التي دعت لها نقابة الصحفيين والهيئة العامة للإذاعة والتلفزيون الرسمية، تضامناً مع الصحفي "علي دار علي"، المعتقل في سجون الاحتلال.

وأصيب عدد من الصحفيين بحالات اختناق، إثر استنشاقهم الغاز المسيل للدموع، وتمت معالجتهم ميدانياً.

وقال نقيب الصحفيين الفلسطينيين ناصر أبو بكر، في كلمة له خلال الوقفة، إن "(إسرائيل) ماضية في استهداف الصحافة الفلسطينية، في محاولة للتغطية على جرائمها بحق شعبنا".

وأضاف:" سنواصل العمل مع الاتحاد الدولي للصحفيين والمؤسسات الحقوقية لمحاسبة (إسرائيل)، والافراج عن الصحفيين المعتقلين".

واعتقل جيش الاحتلال الصحفي "دار علي" في 15 أغسطس/آب الماضي، بتهمة التحريض.