​إصابة 3 فلسطينيين في اعتداءات للاحتلال بالضفة

نابلس - الأناضول

أُصيب 3 فلسطينيين، بينهم مزارع، في اعتداءات للاحتلال الإسرائيلي بالضفة الغربية، اليوم الإثنين.

ففي بلدة كفر قدوم، شمال الضفة، أُصيب شابان بالرصاص المعدني المُغلف بالمطاط، خلال مواجهات اندلعت في البلدة الواقعة غرب مدينة نابلس.

وأفاد الناشط في لجان المقاومة الشعبية (غير حكومية) بكفر قدوم، مراد اشتيوي، بأن قوة من جيش الاحتلال اقتحمت البلدة بشكل مفاجئ، تزامناً مع خروج طلبة المدارس من مدارسهم، ما أدى لاندلاع مواجهات، أطلقت خلالها القوة الرصاص المطاطي وقنابل الصوت والغاز باتجاه الفلسطينيين.

وأشار إلى أن جنود الاحتلال استهدفوا مركبة بالرصاص المطاطي، كان يستقلها شابان، ما أدى إلى إصابتهما إصابات طفيفة.

وذكر أن جنود الاحتلال احتجزوا الشابين بعد استجوابهما ميدانياً، قبل إخلاء سبيلهما.

وتشهد كفر قدوم مواجهات متكررة، حيث تحيط بها عدد من المستوطنات، كما يغلق جيش الاحتلال مدخلها الرئيسي منذ أكثر من عشر سنوات بحجة تأمين حماية المستوطنين.

وفي قرية تُرْمُسعيّا، القريبة من مدينة رام الله، وسط الضفة، أُصيب مزارع بجراح، إثر تعرضه للضرب من قبل مستوطنين قرب رام الله وسط الضفة الغربية المحتلة.

وقال المزارع عوض أبو سمرة، إنه تعرض وعائلته لاعتداء من قبل سبعة مستوطنين بينما كان يعمل على حراثة أرض يملكها في بلدته ترمسعيا شمالي رام الله.

وأضاف إن المستوطنين رشقوا عائلته بالحجارة مما أدى لإصابته بجراح في الفك ورضوض في مواقع مختلفة من جسده، نقل على إثرها للعلاج في مجمع فلسطين الطبي في رام الله.

وأشار إلى أنه أجرى فحوصات طبية، وأُبلغ بأن إصابته متوسطة.

ويقام على أراضي بلدة "ترمسعيا" مستوطنتي (شيلو، عادي عاد)، وعادة ما يقوم المستوطنون بالاعتداء على المحقول الزراعية والمزارعين وممتلكاتهم.