​ارتياح بين السائقين بعد حملة تقسيط تراخيص المركبات بغزة

صورة أرشيفية
غزة/ محمد أبو شحمة:

سادت حالة من الرضى لدى شريحة كبيرة من سائقي مركبات الأجرة في محافظات قطاع غزة، نتيجة استمرار حملة التسهيلات التي تمنحها وزارة النقل والمواصلات على تراخيص السيارات، وتأجيل دفع أقساط المبالغ المتراكمة عليهم.

وأكد عدد من السائقين في أحاديث منفصلة لـ"فلسطين"، أن الحملة جاءت في وقتها المناسب، في ظل الأوضاع الاقتصادية الصعبة التي أصابت غالبية فئات سكان قطاع غزة، وخاصة أزمة رواتب الموظفين، وتدني الحركة التجارية.

السائق نادي جمعة يقول: "يوجد علي مبلغ متراكم بقيمة 3 آلاف شيكل وهي قيمة ترخيص السيارة لمدة عام، ولم أكن أستطع دفع المبلغ بالكامل لإدارة التراخيص في وزارة النقل والمواصلات بسبب تراجع العمل خلال الفترة الحالية".

ويضيف جمعة: "علمت بوجود حملة أطلقتها وزارة النقل والمواصلات للتخفيف من دفع رسوم التراخيص على السيارات، فذهبت مسرعًا إلى مكتب التراخيص في مدينة غزة واستعلمت على كل التفاصيل الخاصة بالدفع وطريقة التسديد".

ويوضح أنه قام بتجديد ترخيص مركبته من جديد بعد دفعه لمبلغ 1000 شيكل من إجمالي المبلغ المتراكم عليه وهو 3000 شيكل.

ويؤكد السائق ثائر حمدي الذي يعمل في مكتب تاكسيات بمدينة غزة، أن حملة وزارة النقل والمواصلات جاءت في الوقت المناسب، حيث يعاني غالبية السائقين من تراجع كبير في العمل بسبب الظروف الاقتصادية بقطاع غزة.

ويقول حمدي لـ"فلسطين": "كان لا بد من إطلاق الحملة منذ فترة طويلة للتخفيف على كاهل السائقين الذين يتحملون ارتفاع أسعار المحروقات بين فترة وأخرى، ويدفعون أقساطًا شهرية ثمن سياراتهم للتجار".

ويوضح أن الحملة ساهمت بتوجه الكثير من السائقين إلى مكاتب التراخيص التابعة لوزارة النقل والمواصلات، وإنهاء المبالغ المتراكمة عليهم من خلال دفعهم لجزء بسيط من المبالغ الأساسية، وتقسيط المتبقي.

ويشير إلى أنه قام بدفع مبلغ 800 شيكل من أصل 2500 شيكل كانت متراكمة عليه من العام الماضي لدائرة التراخيص، وقام بتقسيط باقي المبلغ المتبقي بقيمة 200 شيكل شهريًا، مع وجود فرصة لتأجيل بعض الشهور.

كذلك، يؤكد السائق محمد أبو دراز أنه استفاد من حملة التسهيلات التي أطلقتها وزارة النقل والمواصلات، حيث دفع المبلغ المتراكم عليه لدى الوزارة وقسط الباقي.

وقال أبو دراز لـ"فلسطين": "الحملة جيدة وبها العديد من المميزات والخيارات للسائقين، من خلال الطلب من كل سائق دفع ما يستطيع من المبلغ المتراكم، وتقسيط الباقي على مدار عام أو عامين".

خليل الزيان مدير عام التراخيص في وزارة النقل والمواصلات، أكد أن وزارته أطلقت حملة لتقسيط تراخيص المركبات للمبالغ والديوان الكبيرة، ودفع 10% من قيمتها، وتقسيط الباقي على فترات متباعدة تسهيلاً على المواطنين.

وقال الزيان لـ"فلسطين": "الحملة هي برنامج تقسيط مريح يتناسب مع كل حالة، وقد يصل أن يدفع السائق 500 شيكل منأصل 5 آلاف مراعاة للظروف الاقتصادية التي يمر بها قطاع غزة".

وأضاف الزيان: "حملة الوزارة شملت أيضا رخص قيادة السيارات المنتهية، حيث تم وضع جملة من التسهيلات لمن يرغب بتجديد رخصته خلال التقسيط على فترة 5 أعوام وعامين، بمعنى دفع مبلغ 80 شيكلا لمن يرغب التجديد عامين، و200 شيكل لـ5 أعوام.

وأشار إلى أن هناك أيضا تخفيضا وخصما للمخالفات المرورية من خلال إدارة شرطة المرور التي تختص بهذا الملف، إلى جانب منح تسهيلات لحاملي كرت القيادة للمركبات العمومية من خلال برامج تقسيط.