​الذهب الملاذ الآمن

اقتصادي: هبوط الدولار وراءه تخبط "ترامب" وقوة الشيقل

غزة - رامي رمانة

أرجع مختص في الشأن الاقتصادي الهبوط المتوالي لعملة الدولار، إلى تخبط إدارة الرئيس الأمريكي دونالد ترامب الداخلية وزعزعة علاقة بلاده مع الخارج، ومحافظة الشيقل الإسرائيلي على قوته.

وسجل الدولار الأمريكي أمس، سعر الشراء 3.38 شواقل، وسعر البيع 3.42 شواقل.

وقال المختص د. نصر عبد الكريم: "إن الدولار الأمريكي يواجه صعوبة في الصعود أمام سلة العملات الأجنبية، بسبب العقبات التي تواجه إدارة الرئيس الأمريكي دونالد ترامب".

وأوضح لصحيفة "فلسطين" أن ترامب يتعذر عليه إقناع المستثمرين الاستثمار في عملة بلاده لشكوكهم بعجزه في إدارة الملفات السياسية والاقتصادية، وفي أعقاب اضمحلال العلاقات الأمريكية الدولية.

وأضاف أن الأمر الثاني وراء هبوط الدولار، قوة عملة الشيقل، إذ ذكرت مؤسسات اقتصادية أن العملة الإسرائيلية أضحت تدرج في إطار العملات الأجنبية القوية.

وبين أن البنك المركزي الإسرائيلي لديه احتياط كبير من العملات الأجنبية تقترب من 120 مليار دولار، كما أن تقارير للنقد الدولي أعطت تطمينات إيجابية للمستثمرين نحو الاقتصاد الإسرائيلي.

وأشار إلى أن ارتفاع الناتج المحلي الإسرائيلي ساهم في زيادة الصادرات مما ساعد على جلب عملة صعبة، وقلل من العجز التجاري بنسبة 6%.

وبين أن أكثر القطاعات تأثراً بانخفاض عملة الشيقل، منفذو المشاريع الدولية الممولة بعملة الدولار مثل قطاع المقاولات، حيث يتم شراء مستلزمات تلك المشاريع بعملة الشيقل، وأيضاً متلقو الرواتب بعملة الدولار والدينار، والبنوك المقرضة بعملات الدولار.

ورجح بقاء الدولار في حالة التراجع، طالما بقي الغموض والتخبط محيط بالسياسة الأمريكية، غير أنه أشار إلى أنه في حالة تدهور الأوضاع الأمنية الإسرائيلية من شأنه أن يقوض قوة الشيقل أمام الدولار.

وبين أن المعدن الأصفر يبقى الملاذ الآمن حيث إنه سجل مستويات قياسية أكثر من غيره.

وارتفعت أسعار الذهب للجلسة الثالثة على التوالي الجمعة لتسجل أعلى مستوى منذ سبتمبر أيلول حيث ساعد هبوط الدولار على قيادة المعدن الأصفر صوب تحقيق مكاسب للأسبوع الخامس على التوالي.