إقرأ المزيد


انطلاق أول تدريب للسعوديات على قيادة وصيانة السيارة

الرياض - الأناضول

تنطلق في السعودية مساء اليوم الأحد، أول دورة لتعليم النساء قيادة وصيانة السيارة، وذلك قبيل شهور من السماح للمرأة باستصدار رخصة قيادة.

وأعلنت المؤسسة العامة للتدريب التقني والمهني عبر حسابها في موقع "تويتر" بدء دورات مسائية موجهة لأفراد المجتمع في 11 تخصص تقني و مهني للجنسين بمعظم مناطق المملكة، ضمن برنامج التدريب المجتمعي "اتقن" المرحلة الثالثة.

وأشارت إلى أن من بين تلك الدورات دورة التعريف بالقيادة وصيانة السيارات للنساء.

وكانت المؤسسة قد دعت عبر حسابها قبل أيام لنساء للمشاركة في الدورة قائلة "اكتشفي أهم مبادىء قيادة وصيانة السيارات من خلال برنامج اتقن..سجلي الآن".

ونشرت صورة لمفاتيح سيارة مع رخصة قيادة بها صورة امرأة وكتبت تحتها "هل أنت مستعدة لتولي لقيادة؟".

وقال سلطان الصنيع مدير الأنشطة بالمؤسسة العامة للتدريب التقني والمهني في تصريحات تليفزيونية بثتها المؤسسة عبر حسابها في "تويتر" أن "دورة التعريف بقيادة وصيانة السيارات للنساء تم إطلاقها من ضمن برامج أتقن تواكبًا مع السماح للمرأة قيادة السيارة".

وأضاف أن البرنامج "سينفذ في كليات البنات في 4 مدن هي الأحساء والخبر، والرياض، وجدة، وسيبدأ اليوم ويستمر 4 أسابيع".

وأوضح أن "السجيل للبرنامج متاح حتى بعد انطلاقة البرنامج وحتى الأسبوع الثالث منه".

وتشمل الدورات التي تقدمها مدربات من عدة دول حيث هي: من جنوب إفريقيا وبريطانيا وأمريكا وكندا، معاني اللوحات الإرشادية إضافة إلى معاني الإضاءات في السيارات ودلالاتها، إلى جانب إشارة تعطل الإطارات وعطل المحرك، ومقدمة في الصيانة الدورية للسيارات (الصيانة الخفيفة)، وتحديد مشاكل الإطارات وطريقة تغييرها، والتعامل مع الأعطال الطارئة.

وبلغ عدد المتقدمين للبرنامج "اتقن" في مرحلته الثالثة أكثر من 15 ألفًا و507 متقدمًا ومتقدمة، منهم 173 متدربة في دورة التعريف بقيادة وصيانة السيارات للنساء. بحسب بيان سابق لوكالة الأنباء السعودية.

وأصدر العاهل السعودي الملك سلمان بن عبد العزيز، يوم 26 سبتمبر/ أيلول 2017 أمرًا يقضي بالسماح للمرأة باستصدار رخصة قيادة سيارة بدءًا من يونيو/حزيران المقبل، "وفق الضوابط الشرعية"، للمرة الأولى في تاريخ السعودية.

وشهدت المملكة، في الآونة الأخيرة، سلسلة قرارات بالتخلي عن عدد من القوانين والأعراف الرسمية، التي اعتمدتها البلاد على مدار عقود، أبرزها السماح للنساء بقيادة السيارة، ودخولهن ملاعب كرة القدم.