إقرأ المزيد


انطلاق أعمال المنتدى الاقتصادي العالمي في الأردن

الملك الأردني عبد الله الثاني (يمين)يستقبل نظيره الأسباني قبيل انطلاق أعمال المنتدى (أ ف ب)
السويمة - (أ ف ب)

انطلقت أعمال المنتدى الاقتصادي العالمي حول الشرق الأوسط وشمال أفريقيا رسمياً السبت 20-5-2017 في السويمة على شاطئ البحر الميت (50 كلم غرب عمان) تحت شعار "تمكين الأجيال نحو المستقبل"، بمشاركة عدد من رؤساء الدول وأكثر من 1100 شخصية من 50 دولة.

وقال ولي العهد الأردني الأمير الحسين بن عبد الله الثاني في كلمته خلال الجلسة الافتتاحية التي حضرها العاهل الأردني الملك عبد الله الثاني وعقيلته الملكة رانيا، أن "شباب الشرق الأوسط يعيش كباقي الشباب في أرجاء العالم، في بحر واسع من المتغيرات المستمرة، إلا أن بحرنا يتجاذبه تياران متعاكسان، متساويان في القوة مختلفان في الاتجاه".

وأضاف "أحدهما يدفع باتجاه غادِر، ويستدرج شبابنا نحو واقع ظلامي يغرقنا في المزيد من العنف، والتعصب، والفكر المتطرف الذي يتخذ من المنخرطين فيه وقوداً له".

وتابع "والآخر يأخذنا إلى شواطئ مشرقة وواعدة تتسم بالاعتدال، حيث تعيش هويتنا العربية والإسلامية بسلام وتناغم إلى جانب التقدم والحداثة، وإلى واقع يمكننا من المساهمة بإيجابية وإنتاجية في العالم من حولنا".

وأوضح "نحن لن نسمح لأي تيار بأن يجرفنا، فالخيار بأيدينا. ما يريده الشباب العربي هو ذاته ما يريده أقرانهم في كل مكان. يريدون فرصاً عادلة؛ يريدون فرصة ليكون صوتهم مسموعاً؛ وفرصة لإحداث التغيير".

وبحسب بيان صادر عن الديوان الملكي، تركز اجتماعات المنتدى الذي يستمر يومين على "تحفيز الريادة والإبداع عبر التقنية الحديثة، وبناء اقتصادات تضمن مشاركة الجميع، والجهود الإغاثية والدبلوماسية الضرورية لمواجهة تحديات المنطقة".

ويشارك في المنتدى ملك أسبانيا فيليب السادس، والرئيس العراقي فؤاد معصوم، ورئيس السلطة الفلسطينية محمود عباس، ورئيس جمهورية مقدونيا جورجي إيفانوف، ورئيس كوسوفو هاشم تاجي، ورئيس النيجر محمد يوسفو، والرئيس القبرصي نيكوس أناستاسيادس، ورئيس وزراء جورجيا جيورجي كفيركاشفيلي، إضافة إلى حضور وزاري على المستوى العربي والدولي.

وهذه هي المرة التاسعة التي تستضيف فيها منطقة البحر الميت أعمال المنتدى الاقتصادي العالمي من أصل 16 اجتماعاً على مستوى منطقة الشرق الأوسط.

ويناقش المشاركون "كيفية تسخير التكنولوجيا لتوليد فرص عمل جديدة، وتشجيع ريادة الأعمال، وتحفيز النمو الشامل" إضافة إلى "تأثيرات الثورة الصناعية الرابعة على المجتمعات واقتصاداتها، بصفتها المرحلة الأحدث في تطور الاقتصاد العالمي".

وسيتم خلال المنتدى، إطلاق مبادرة لتسليط الضوء على الشركات الناشئة من خلال التعاون مع مؤسسة التمويل الدولية، لاختيار مائة شركة عربية ناشئة، تطور حلولاً إبداعية في مجالاتها.

وقد تم اختيار الشركات العربية المائة الناشئة، من ضمنها 21 شركة أردنية، من قبل لجنة تضم مجموعة من رجال ورواد الأعمال في الشرق الأوسط ومدراء تنفيذيين في مؤسسات دولية.