تشييع شهيد الواجب المقدم عبـاس

شارك هذه الصفحة عبر Email شارك هذه الصفحة عبر فيسبوك شارك هذه الصفحة عبر تويتر شارك هذه الصفحة عبر Whatsapp

Image copyright

شيعت جموع غفيرة من أهالي مدينة غزة، ظهر اليوم الخميس، جثمان شهيد الواجب المقدم مهندس عبد الرحيم أحمد عباس من مرتبات الإدارة العامة لهندسة المتفجرات في الشرطة الفلسطينية؛ بمشاركة شعبية ورسمية مهيبة.

وانطلق موكب التشييع صباح اليوم من مستشفى الشفاء إلى منزل الشهيد الواقع في منطقة الصفطاوي شمال غرب مدينة غزة لإلقاء نظرة الوداع الأخيرة عليه ومن ثم إلى مسجد فلسطين وسط المدينة لصلاة الجنازة.

وشارك في موكب تشييع شهيد الواجب المقدم عباس كل من رئيس المكتب السياسي لحركة حماس إسماعيل هنية والنائب الأول لرئيس المجلس التشريعي د. أحمد بحر وعدد من قادة الأجهزة الأمنية والإدارات الشرطية تقدمهم مدير عام قوى الأمن الداخلي اللواء توفيق أبو نعيم واللواء تيسير البطش مدير عام الشرطة الفلسطينية، وعدد من ضباط الشرطة الفلسطينية وضباط هندسة المتفجرات.

واستشهد المقدم عباس عصر أمس الأربعاء جراء انفجار عرضي نجَمَ عن اشتعال مواد متفجرة أثناء المعاينة والفحص، في مقر شرطة هندسة المتفجرات بمدينة غزة.

سيرته الذاتية

يشار أن الشهيد المُقدّم عبد الرحيم أحمد أحمد عباس من مواليد مدينة غزة، بتاريخ 06 يوليو/ تموز 1980، متزوج وله خمسة من الأبناء، وهو حاصل على شهادتي البكالوريوس في الهندسة المدنية، والدبلوم في العلوم الأمنية.

جدير بالذكر أن الشهيد المقدم عباس كان يتولى منصب مدير دائرة العمليات والأمن في إدارة هندسة المتفجرات بالشرطة الفلسطينية، حيث التحق بوزارة الداخلية في شهر نوفمبر/ تشرين الثاني لعام 2006، بقوات الشرطة – إدارة هندسة المتفجرات.

وقد تلقى الشهيد عدداً من الدورات العلمية والتخصصية في هندسة المتفجرات، والتعامل مع المواد المتفجرة، والتحقيق ما بعد الانفجار.

وتميز الشهيد عباس بالانضباط التام وحبّه لعمله، وذكائه ونشاطه الواسع في مجاله، وسعيه للتعلم واكتساب الخبرات نظرياً وعملياً، ما أهّله ليكون أحد أبرز خبراء المتفجرات في وزارة الداخلية.

وبرز نشاط "شهيد الواجب" في مجال المسح الأمني للمتفجرات، وفحص الأجسام والمواد المشبوهة، والتعامل مع مُخلفات الاحتلال من صواريخ وقذائف ومواد متفجرة وتفكيكها وإتلافها.

كما عمل الشهيد المقدم عبد الرحيم عباس مع زملائه في الهندسة على تفكيك أطنان من القذائف والصواريخ من مخلفات الاحتلال، التي استهدف بها أبناء شعبنا في عدوانه المتكرر.

واشتهر بدراية وباعٍ طويل في مجال التدريب بعلم المتفجرات لمنتسبي الشرطة ووزارة الداخلية، خلال الدورات التخصصية على مدار عدة سنوات.