تحالف "سائرون" يتبنى شروط "الصدر" لاختيار رئيس الحكومة

شارك هذه الصفحة عبر Email شارك هذه الصفحة عبر فيسبوك شارك هذه الصفحة عبر تويتر شارك هذه الصفحة عبر Whatsapp

Image copyright

أعلن تحالف "سائرون" الحائز على المرتبة الأولى في الانتخابات البرلمانية اليوم الاثنين، تبنى الشروط الأربعين التي وضعها زعيم التيار الصدري مقتدى الصدر لاختيار رئيس الوزراء المقبل والتحالف مع الكتل الأخرى الفائزة في الانتخابات.


وقال المتحدث باسم التحالف قحطان الجبوري في بيان صحفي، إن "الشروط التي حددها الصدر لاقت قبولا واسعا سواء لدى الأوساط الرسمية أو الشعبية لأنها باتت تعبر عن الحاجة الى أن يكون رئيس الوزراء المقبل ملما بكل الملفات ومستوفيا لكل الشروط".

دون أن يقدم البيان أدلة على هذا القبول الواسع لشروط الصدر.

وأشار الجبوري إلى أن تحالفه سيعمل على "بلورة رؤية وطنية تستند الى هذه الشروط التي حددها الصدر والتي تمثل خريطة طريق من شانها ترجيح كفة طرف على آخر".

ويحظى تحالف سائرون بدعم الصدر، ويضم حزب "الاستقامة" التابع للتيار الصدري فضلا عن قوى مدنية وليبرالية على رأسها الحزب الشيوعي العراقي.

ووفق النتائج المعلنة للانتخابات، حل تحالف "سائرون" في المرتبة الأولى بـ54 مقعدًا من أصل 329، يليه تحالف "الفتح"، المكو من أذرع سياسية لفصائل "الحشد الشعبي"، بزعامة هادي العامري، بـ47 مقعدًا.

وبعدهما حل ائتلاف "النصر"، بزعامة رئيس الوزراء حيدر العبادي، بـ42 مقعدًا، بينما حصل ائتلاف "دولة القانون"، بزعامة نوري المالكي على 26 مقعدًا.

وأعلن الصدر الأسبوع الماضي 40 شرطا يجب توافره في رئيس الوزراء المقبل وعلى رأسها أن يكون مستقلاً، وأن يكون من خارج أعضاء البرلمان المنتخب، وأن لا يكون مزدوج الجنسية.

كما جاء في الشروط بأن يكون مقبولاً على الصعيد الوطني ومشهوداً له بالمواقف الوطنية، وأن لا يرشح للانتخابات المقبلة مهما كانت الظروف، وأن لا يعمل وفق نظم طائفية أو عرقية أو قومية أو حزبية على الاطلاق.

وجاء في الشروط أيضا، "إن كان المنصب مخصصاً للشيعة حصراً، فيمكن أن يكون للعربي أو التركماني أو فيلي أو غير ذلك.




(ر.ش)