ناشطو "سفينة العودة" تعرضوا للتعذيب والسرقة في (إسرائيل)

شارك هذه الصفحة عبر Email شارك هذه الصفحة عبر فيسبوك شارك هذه الصفحة عبر تويتر شارك هذه الصفحة عبر Whatsapp

Image copyright

قال ناشطان سويديان، إن المشاركين في "سفينة العودة" لكسر الحصار عن قطاع غزة، تعرضوا للتعذيب، فيما تعرض أحدهم للسرقة، خلال احتجازهم في (إسرائيل).

واعترض جيش الاحتلال الإسرائيلي، الأحد الماضي، السفينة القادمة من أوروبا، في المياه الدولية، لمنعها من كسر الحصار الإسرائيلي المتواصل لغزة منذ 12 عاما.

وتحدثت ديفانا لفريني، وهي ناشطة سويدية للأناضول، إثر عودتها ومواطنها الناشط تشارلي أندرسون، إلى مطار أرلاندا، في العاصمة السويدية استكهولم، بعد الإفراج عنهما.

وقالت لفريني، إن زوارق الاحتلال الإسرائيلي اعترضت "سفينة العودة" بينما كانت في المياه الدولية.

وتابعت أنه رغم قولهم مرارا إنهم في المياه الدولية، إلا أن جنودا إسرائيليين صعدوا إلى السفينة، ومارسوا العنف بحق النشطاء، ما عرض حياتهم للخطر.

وأوضحت أن الجنود "انهالوا بالضرب على رأس وظهر وعنق وذراعي وقدمي أندرسون، وأصيب ناشط آخر بنزيف في عنقه، فيما رموا نشطاء من الطابق العلوي إلى السفلي (من السفينة)".

وتابعت أنها أيضا تعرضت للضرب على رأسها، أثناء محاولة الجنود الإسرائيليين السيطرة على السفينة، فضلا عن تعرض قائدها للتهديد بالقتل.

وأضافت "كان يمكن أن نموت هناك.. تعرضنا للتعذيب في الزنزانة (خلال احتجازهم) على مدار أربعة أيام".

وأردفت "لم يسمحوا لنا بالنوم في الزنزانة.. الحراس كانوا يأتون مرارا إلينا ويرغموننا على النهوض".

وقالت لفريني، إنها تعرضت أيضا لتعذيب نفسي، ولم يسمحوا لها بتناول أدويتها، وإن حالتها النفسية متدهورة جدا حاليا.

فيما قال زميلها أندرسون، إن جنودا إسرائيليين سرقوا أغراضه الشخصية، ومنها "بطاقات ائتمانية وهواتف وأشياء أخرى كثيرة".

وأضاف أن "نشطاء سفينة العودة تعرضوا للتعذيب، وإن لم يكن بمستوى العذاب نفسه الذي يلاقيه الفلسطينيون".

وأوضح أنه تعرض للصعق في جسده بمسدس كهربائي.

وحاملا ورودا، استقبل الناشط السويدي اليهودي، درور فيللر، ليفريني وأندرسون، في المطار.

وقال فيللر، للأناضول، إنهم سيواصلون محاولاتهم لكسر الحصار الإسرائيلي عن غزة.

ويعاني أكثر من مليوني نسمة من أوضاع معيشية وصحية متردية للغاية في غزة، جراء حصار إسرائيلي متواصل منذ 2006، إثر فوز حركة المقاومة الإسلامية (حماس) بالانتخابات البرلمانية.

ومنذ نهاية مارس/ آذار الماضي، قتل جيش الاحتلال الإسرائيلي أكثر من 150 فلسطينيا في غزة، خلال مشاركتهم في "مسيرة العودة"، قرب السياج الفاصل بين القطاع والأراضي المحتلة.

ويطالب المشاركون في تلك الاحتجاجات بعودة اللاجئين الذين هُجروا من مدنهم وقراهم في 1948، وهو عام قيام الاحتلال على أراضٍ فلسطينية محتلة، إضافة إلى كسر الحصار عن غزة.