مصر تطالب المجتمع الدولي بتقاسم أعباءها في مواجهة الهجرة

شارك هذه الصفحة عبر Email شارك هذه الصفحة عبر فيسبوك شارك هذه الصفحة عبر تويتر شارك هذه الصفحة عبر Whatsapp

Image copyright

أعربت مصر، الأربعاء، عن تطلعها لـ"لقيام المجتمع الدولي والدول الشركية إلى تقاسم الأعباء والمسؤوليات التي تقوم بها مصر" في مواجهة الهجرة غير الشرعية بالمتوسط.

جاء ذلك في بيان للخارجية المصرية عقب لقاء مساعد وزير الخارجية للشؤون متعددة الأطراف والأمن الدول، إيهاب فوزي، وفدا رفيع المستوى من "الوكالة الأوروبية لحرس الحدود وخفر السواحل" (FRONTEX) برئاسة المدير التنفيذي، فابريس لاجيري، الذي يقوم بزيارة حالية إلى القاهرة.

وأوضح لاجيري أن الاتحاد الأوروبى ينظر إلى مصر كأحد الشركاء الأساسيين في المنطقة، لا سيما فيما يتعلق بمكافحة الهجرة غير الشرعية.

وقال فوزي إن مصر قامت بمجهودات كبيرة من أجل ايقاف تدفقات الهجرة غير الشرعية المنطلقة من السواحل المصرية على مدار العامين الماضيين، دون إشارة لأعداد.

وتشير بيانات للجيش المصري، نشرت مطلع 2018، إلى تمكن قوات حرس الحدود في عام 2017 من ضبط 239 قضية تسلل وهجرة غير شرعية، لعدد 6063 فردًا من جنسيات مختلفة (لم يحددها)".

وأشار فوزي إلى أن "هذا الجهد ترتب عليه أعباءً كبيرة على الدولة المصرية، وأننا نتطلع لقيام المجتمع الدولي والدول الشريكة إلى تقاسم تلك الأعباء والمسئوليات التي تقوم بها مصر والتي تعود بالمنفعة على أمن واستقرار منطقة البحر المتوسط بأكمله".

وتمثل مصر -أكبر دولة عربية من حيث عدد السكان- بحكم موقعها على البحر المتوسط قبالة القارة الأوروبية، دولة عبور للهجرة غير الشرعية إلى عدد من الدول الأوروبية؛ وخاصة اليونان وإيطاليا وفرنسا.

وأطلقت مصر في سبتمبر/أيلول 2017 حملة قومية للتوعية بالهجرة غير الشرعية للشباب والأطفال المصريين ومخاطرها.

وخلال الشهور القليلة الماضية، أعلن الجيش المصري، في بيانات منفصلة، إحباط وتوقيف مئات المهاجرين غير الشرعيين كانوا في طريقهم لدول أوروبية.