مصر تحذر من تفاقم العجز المالي لموازنة "أونروا"

شارك هذه الصفحة عبر Email شارك هذه الصفحة عبر فيسبوك شارك هذه الصفحة عبر تويتر شارك هذه الصفحة عبر Whatsapp

Image copyright

حذرت مصر، اليوم الثلاثاء، من تفاقم العجز المالي في موازنة وكالة غوث وتشغيل اللاجئين الفلسطينيين (أونروا).

جاء ذلك، خلال بيان لوزارة الخارجية المصرية، اليوم، لمناسبة انتهاء رئاسة مصر للجنة الاستشارية لوكالة الأونروا مطلع يوليو/ تموز المقبل.

وقال المتحدث باسم الخارجية المصرية، أحمد أبو زيد، إن بلاده اتخذت كل ما هو ضروري للحفاظ على وتيرة العمل الإنساني للوكالة، بما يعبر عن الموقف المصري الراسخ تجاه القضية الفلسطينية.

وأضاف أبو زيد أن رئاسة مصر لأعمال اللجنة الاستشارية لوكالة "الأونروا"، جاءت خلال ظرف سياسي ومالي شديد الصعوبة والتعقيد على حد سواء.

واليوم الثلاثاء، قالت "أونروا" في بيان لها، إن العجز المالي لما تبقى من العام الجاري، يبلغ 250 مليون دولار، "وهو أمر قد يؤثر تأثيرا خطيرا على الخدمات الحيوية التي تقدمها "أونروا" للاجئي فلسطين".

أبو زيد، حذر من تفاقم العجز المالي في موازنة الوكالة، فضلاً عن الأبعاد السياسية المتعلقة بعملية المراجعة التي تجريها بعض الدول لمستقبل عمل الوكالة ككل.

وتعاني المنظمة من أزمة مالية خانقة، جراء تجميد واشنطن 65 مليون دولار من مساعدتها (125 مليون دولار).

وتأسست "أونروا" بقرار من الجمعية العامة للأمم المتحدة عام 1949، لتقديم المساعدة والحماية للاجئين الفلسطينيين في مناطق عملياتها الخمس، وهي: الأردن، سوريا، لبنان، الضفة الغربية وقطاع غزة.

وحتى نهاية 2014، بلغ عدد اللاجئين الفلسطينيين في المناطق الخمس نحو 5.9 ملايين لاجئ، حسب الجهاز المركزي الفلسطيني للإحصاء (حكومي).