​مساعد ثالث لنتنياهو يستعد للشهادة ضده

شارك هذه الصفحة عبر Email شارك هذه الصفحة عبر فيسبوك شارك هذه الصفحة عبر تويتر شارك هذه الصفحة عبر Whatsapp

Image copyright

قالت وسائل إعلام إسرائيلية، اليوم الإثنين، إن مساعداً "ثالثاً" لرئيس وزراء الاحتلال الإسرائيلي بنيامين نتنياهو، يجري مفاوضات مع شرطة الاحتلال لتقديم شهادة ضده في قضايا فساد.

وقالت صحيفة "هآرتس"، إن مساعد نتنياهو، نير حيفتس، يجري مفاوضات مع شرطة الاحتلال لاعتباره شاهد حق عام، في القضية المعروفة إعلامياً بـ"الملف 4000".

ويشتبه برئيس وزراء الاحتلال في هذه القضية بتقديم امتيازات كبيرة لشركة الاتصالات "بيزك" المملوكة لشاؤول ألوفيتش بمقابل تغطية إعلامية إيجابية لنتنياهو وزوجته سارة في موقع "والا" الإخباري الذي يملكه ألوفيتش أيضاً.

وكانت شرطة الاحتلال قد اعتقلت حيفتس مؤخراً، وحققت معه بشبه تلقي الرشوة وعرقلة العدالة في الملف 4000، بحسب الصحيفة.

وقالت الصحيفة:" إذا تم توقيع الاتفاق سيصبح حيفتس ثالث مقرب من نتنياهو ينقلب ضده في قضايا الفساد الجارية".

وأشارت إلى أن حيفتس اعتقل من قبل الشرطة قبل أسبوعين، وتم التحقيق معه تحت طائلة التحذير، ولكنه منذ ذلك الحين يرفض الرد على أسئلة المحققين.

وفي ذات السياق، قالت صحيفة "يديعوت أحرونوت" الإسرائيلية، اليوم الإثنين، إن ممثلين عن شرطة الاحتلال التقوا مع ايلان سوفر، محامي حيفتس، عدة مرات خلال الأسبوع الماضي لبلورة عناصر الاتفاق.

وذكرت أن الشرطة أفرجت عن حيفتس اليوم، من السجن، شريطة المكوث تحت الإقامة الجبرية في منزله.

ولم تتضح بعد معالم الاتفاق الذي سيتم التوصل إليه مع حيفتس.

وكان كبير الموظفين السابق في مكتب رئيس وزراء الاحتلال ، آري هارو، وقّع قبل عدة أشهر اتفاق شاهد حق عام، ضد نتنياهو، في الملف 1000 المتعلق بحصول نتنياهو على منافع من رجال أعمال والملف 2000 المتعلق بمحادثات عقدها نتنياهو مع ناشر صحيفة "يديعوت احرونوت" أرنون موزيس للحصول على تغطية إعلامية إيجابية مقابل التضييق على صحيفة "(إسرائيل) اليوم".

أما المساعد الثاني فهو المدير العام السابق لوزارة الاتصالات شلومو فيلبر، الذي وافق الشهر الماضي على أن يكون شاهد حق عام ضد نتنياهو في الملف 4000.