حماس: وقف دعم واشنطن لـ"أونروا" يهدف لشطب حق العود

شارك هذه الصفحة عبر Email شارك هذه الصفحة عبر فيسبوك شارك هذه الصفحة عبر تويتر شارك هذه الصفحة عبر Whatsapp

Image copyright

قالت حركة حماس، اليوم السبت، إن قرار الولايات المتحدة الأمريكية بوقف دعم وكالة غوث وتشغيل اللاجئين الفلسطينيين "أونروا" بالكامل، يهدف لشطب حق العودة.

واعتبر المتحدث بإسم الحركة، سامي أبو زهري، في تصريح مقتضب نشره عبر صفحته على "تويتر"، ذلك القرار بـ"التصعيد الأمريكي الخطير ضد الشعب الفلسطيني".

وأوضح أن القرار الأمريكي "يعكس الخلفية الصهيونية للقيادة الأمريكية التي أصبحت عدواً للشعب الفلسطيني والأمة (العربية والإسلامية)".

وشدد أبو زهري على أن "الشعب الفلسطيني لن يستسلم لمثل تلك القرارات الظالمة".

ومساء الجمعة، أعلنت وزارة الخارجية الأمريكية، قطع مساعدات بلادها المالية لوكالة الأمم المتحدة لغوث وتشغيل اللاجئين الفلسطينيين "الأونروا"، بالكامل.

وقالت المتحدثة باسم الوزارة، هيذر ناورت، في بيان، إن واشنطن قررت عدم تقديم المزيد من المساهمات للأونروا بعد الآن.

وأضافت أن الولايات المتحدة حذرت سابقًا من أنها "لن تتحمل القسم الكبير من هذا العبء بمفردها"، بعد مساهمتها الأخيرة، بأكثر من 60 مليون دولار، في يناير/كانون الثاني الماضي.

كما أكدت أن إدارة الرئيس دونالد ترامب، طالبت سابقًا بمعالجة "مشاكل في طريقة عمل الوكالة"، دون حدوث أي تغييرات.

وتعاني الوكالة الأممية من أكبر أزمة مالية في تاريخها، بعد قرار أمريكي، قبل أشهر، بتقليص المساهمة المقدمة لها خلال 2018، إلى نحو 65 مليون دولار، مقارنة بـ365 مليونًا في 2017.

وتأسست "أونروا" بقرار من الجمعية العامة للأمم المتحدة عام 1949، لتقديم المساعدة والحماية للاجئين الفلسطينيين في مناطق عملياتها الخمس، وهي: الأردن، سوريا، لبنان، الضفة الغربية وقطاع غزة.