بريطانيا.. موجة الحرّ تودي بحياة 650 شخصًا خلال شهرين

شارك هذه الصفحة عبر Email شارك هذه الصفحة عبر فيسبوك شارك هذه الصفحة عبر تويتر شارك هذه الصفحة عبر Whatsapp

Image copyright

أودت موجة حر "قاتلة" بحياة أكثر من 650 شخصا في بريطانيا خلال شهرين، وسط مخاوف من ارتفاع هذا الرقم في الأسابيع المقبلة.

جاء ذلك وفق بيانات أوردها، اليوم مكتب الإحصاء الوطني، اطلعت عليها الأناضول.

وبحسب البيانات فإن 650 شخصا لقوا مصرعهم في بريطانيا خلال شهري يونيو/ حزيران ويوليو/ تموز الماضيين.

وتوقع خبراء ارتفاع عدد الوفيات جراء موجة الحر لأكثر من ألف حالة، بحسب موقع "Metro" المحلي.

ويحذر الأطباء كبار السن والمصابين بأمراض القلب والكلى من التعرض للشمس كثيرا.

وتهدد الحرارة المرتفعة كبار السن بشكل خاص، فهم أكثر عرضة لنوبات القلب ونقص الماء في الجسم، ما قد يؤدي لفشل الأعضاء.

وأظهرت البيانات ارتفاعا كبيرا في عدد الوفيات، مقارنة بالمعدل في الأعوام الخمسة الماضية.

ووصلت درجة الحرارة في بريطانيا إلى 33 درجة مئوية أمس الجمعة، في ظل استمرار درجات الحرارة المرتفعة التي تشهدها البلاد في آخر أسبوعين.

وتشهد القارة الأوروبية موجة حارة شبه قياسية، أدت لوضع حكومات خدمات الطوارئ في حالة تأهب تحسبا لاندلاع حرائق غابات في دول مثل إسبانيا والبرتغال.