بكين تهدد بإلغاء نتائج المحادثات التجارية الجارية مع واشنطن

شارك هذه الصفحة عبر Email شارك هذه الصفحة عبر فيسبوك شارك هذه الصفحة عبر تويتر شارك هذه الصفحة عبر Whatsapp

Image copyright

بكين/ وكالات:

اختتمت الولايات المتحدة الأمريكية والصين، أمس، محادثاتهما التجارية لأجل تخفيف التوتر بين القوتين الاقتصاديتين العظميين، بحضور وزير التجارة الأمريكي ويلبور روس في بكين.

وهددت الصين الولايات المتحدة بأنها "ستلغي نتائج المحادثات الجارية لتخفيف التوتر التجاري بين البلدين، في حال فرضت واشنطن عقوبات ورسوما جمركية عليها"، بحسب بيان أوردته وكالة أنباء الصين الجديدة.

وأضافت أنه "إذا تحركت واشنطن باتجاه فرض عقوبات، فإن كل المنجزات الاقتصادية والتجارية التي تفاوض عليها الطرفان ستكون بحكم اللاغية"، مشددة على أن "كل النتائج مرتبطة، بعدم الانخراط في حرب تجارية".

ونوهت إلى أن "الطرفين حققا تقدما إيجابيا وملموسا في عدد من القضايا مثل زيادة واردات المنتجات الزراعية والطاقة"، مستدركة بأن "التفاصيل تُركت ليتم وضع اللمسات الأخيرة عليها"، مضيفة أن "بكين ترغب في زيادة الواردات من كل دول العالم بما فيها الولايات المتحدة الأمريكية".

وكان وزير التجارة الأمريكي قال قبل نشر الوكالة الصينية بيانها، إن "اجتماعاتنا مع الجانب الصيني، كانت ودية وصريحة وشملت قضايا مفيدة تتعلق بسلع محددة للتصدير".

ورغم الإعلان عن هدنة في الحرب التجارية بعد تصريح وزير الخزانة الأمريكي ستيفن منوتشين بشأن "تجميد" الرسوم على البضائع الصينية، أشار البيت الأبيض إلى استعداده لإطلاق حزمة عريضة من العقوبات.

يشار إلى أن إدارة الرئيس الأمريكي دونالد ترامب أشارت الثلاثاء الماضي، إلى أن العمل جار على وضع الصيغة النهائية للعقوبات التجارية بحق الصين التي أُعلن عنها في آذار/ مارس، على أن يتم الكشف عن التفاصيل الشهر المقبل.