​إيطاليا تهاجم فرنسا لإصرارها على إجراء انتخابات بليبيا

شارك هذه الصفحة عبر Email شارك هذه الصفحة عبر فيسبوك شارك هذه الصفحة عبر تويتر شارك هذه الصفحة عبر Whatsapp

Image copyright

اتهم نائب رئيس الوزراء وزير الداخلية الإيطالي ماتيو سالفيني فرنسا بـ"الأنانية المحضة"، والحكومة الفرنسية بـ"الاستعمار والغطرسة"، وذلك لإصرارها على إجراء انتخابات بليبيا نهاية العام.

وأوضح سالفيني في تصريحات نقلها التلفزيون الحكومي، الإثنين: "إن الدعوة إلى انتخابات في ليبيا يوم 10 ديسمبر/كانون الأول في بلد لا يزال منقسماً وفي حالة حرب، هو أمر بالغ الخطورة، ولا يقدم عليه إلا المستعمرون المتغطرسون من قبيل وزراء فرنسا الذين لا يزالون كذلك حتى اليوم".

وتابع القول "يستمر الفرنسيون في التدخل في المصالح الاقتصادية الوطنية وفي إطار من الأنانية المحضة".

وأردف "لقد تسببوا بكوارث في زمن (الزعيم الليبي السابق معمر) القذافي ويحاولون الآن مع (الرئيس الفرنسي إيمانويل) ماكرون الاستمرار في نفس الخط، وتحديد مواعيد الانتخابات دون إشراك أي جهة".

وتابع سالفيني "نحن نعول على الأمم المتحدة فيما يتعلق بالملف الليبي، وكان الاجتماع الذي عقده رئيس الوزراء (جوزيبه كونته) مع (الرئيس الأمريكي دونالد) ترامب قد أبرز الثقة في أداء إيطاليا".

وخلص الوزير إلى القول "نحن نريد أن نرافق الليبيين، لكن يجب أن يكونوا هم الوحيدين الذين عليهم أن يقرروا كيف ومتى يصوتون".