(​إسرائيل) حذرت لبنان من إمكانية قيام حزب الله باستفزازها

شارك هذه الصفحة عبر Email شارك هذه الصفحة عبر فيسبوك شارك هذه الصفحة عبر تويتر شارك هذه الصفحة عبر Whatsapp

Image copyright

ذكر موقع "واللا" العبري اليوم أن حكومة الاحتلال الإسرائيلي، حذرت لبنان من مغبة قيام منظمة حزب الله باستفزازها، بعد انتهاء المعارك في سوريا، وعودة الآلاف من مقاتليه إلى قواعدهم فيها.

وحسب الموقع الإخباري العبري، فقد نقل رسالة التحذير هذه رئيس هيئة الأركان المشتركة الأميركي الجنرال جوزيف دانفورد خلال لقائه مؤخراً رئيس هيئة الأركان اللبناني جوزيف عون الأسبوع الماضي.

وعقد اللقاء بينهما قبل يومين من لقاء دانفورد برئيس هيئة أركان جيش الاحتلال جادي ايزنكوت في واشنطن السبت الماضي.

ونقل موقع "واللا" عن مصادر في أجهزة الاحتلال الأمنية قولها إن دانفورد نقل رسائل واضحة من (إسرائيل) إلى لبنان تضمنت رفضها أي تغيير للوضع الحالي الذي يقوم فيه سلاح جو الاحتلال بانتهاك الأجواء اللبنانية ويعمل بحرية فيها، كما أنها لن تقبل أي تغيير في منطقة الحدود، وأن أي تغيير قد يقوم به حزب الله هناك ستكون له عواقب وخيمة، حسب رسالة الاحتلال للبنان.

وتخشى (إسرائيل) أن تؤدي سيطرة قوات النظامعلى كافة الأراضي السورية إلى قيام حزب الله بتغيير قوانين اللعبة -حسب وصف الموقع العبري-، مدعوماً بآلاف المقاتلين بقيادة الحرس الثوري الإيراني، وذلك في إطار ما تصفها (إسرائيل) بخطة الأسد للسيطرة على الأراضي السورية المحتلة بما فيها هضبة الجولان.

وترى أجهزة أمن الاحتلال أن انخفاض وتيرة المعارك في سوريا وسيطرة النظام على مواقع حساسة، قد تؤدي إلى إعادة حزب الله آلافاً من مقاتليه إلى لبنان، مدعوماً معنوياً بالانتصار على "التنظيمات المتطرفة"، وعلى مقاتلي المعارضة السورية، وكذلك مدعوماً بالخبرة القتالية التي اكتسبها في سوريا، الأمر الذي قد يدفعه إلى الاعتقاد أن ذلك سيردع (إسرائيل) عن تنفيذ أية عمليات لاستهداف ما تراه تهديدات لها.

وتتوقع أجهزة أمن الاحتلال أن يتم الجيش السوري سيطرته على المناطق الحدودية قريباً بمساعدة "ميليشيات" إيرانية، ويطلب السيطرة من جديد على معبر القنيطرة، وقد يحاول الاقتراب من الحدود مع (إسرائيل) في عدة مواقع أخرى، فيما قد يسرع الإيرانيون عمليات ترسيخ تواجدهم العسكري في سوريا، وتعزيز دعم حزب الله الذي قد يقوم بتنفيذ عمليات استفزاز تجاه (إسرائيل)، كما يقول موقع "واللا" العبري.

وترفض (إسرائيل) محاولات إيران تعزيز وجودها في سوريا، كما استهدفت عدة مرات بغارات جوية مواقع عسكرية إيرانية في سوريا، ومخازن سلاح وقوافل تنقل أسلحة لحزب الله.