الزيتون يزيد اوجاع خدمات خانيونس ويقتحم الوصافة وتعادل المجمع وبيت لاهيا

شارك هذه الصفحة عبر Email شارك هذه الصفحة عبر فيسبوك شارك هذه الصفحة عبر تويتر شارك هذه الصفحة عبر Whatsapp

Image copyright

تقدم الزيتون إلى المركز الثاني في جدول ترتيب دوري الدرجة الأولى بفارق المواجهات المباشرة خلف خدمات النصيرات المتصدر، اثر فوزه الثمين أمس على ضيفه خدمات خانيونس بهدفين مقابل هدف واحد، في المباراة التي أقيمت على ملعب بيت لاهيا، في افتتاح منافسات الجولة الثامنة عشرة.

وأنهى خدمات خانيونس الشوط الأول متقدماً بهدف سجله عطايا جربوع في الدقيقة 21، بعد أداء قوي من الفريقين وأفضلية نسبية لخدمات خانيونس، الذي كان يأمل تحقيق فوز يعوض به خسارته في الجولات الثلاثة الماضية.

لكن المتصدر السابق انهار في الشوط الثاني، في الوقت الذي انتفض الزيتون الذي أدرك التعادل أولاً عن طريق اللاعب مصطفى أبو عميرة في الدقيقة 65، قبل أن يخطف محمد الظاظا هدف الفوز في الدقيقة 78.

وحصد الزيتون بهذا الانتصار أغلى 3 نقاط له في بطولة الدوري، ونجح في التقدم إلى الوصافة برصيد 29 نقطة، بانتظار بقية نتائج الجولة، حيث يتفوق حالياً بفارق نقطة واحد واحدة أمام خدمات البريج صاحب المركز الثالث، والذي يواجه اليوم نظيره التفاح.

أما خدمات خانيونس فواصل تراجعه ومني بالخسارة الرابعة على التوالي لتتعقد مهمته في الصعود للدوري الممتاز، بعد كان في القمة بفارق مريح من النقاط منذ بداية الدوري، قبل أن يتلقى الهزائم الأربعة الأخيرة.

وبات خدمات خانيونس حالياً في المركز الثالث برصيد 28 نقطة، ليجد نفسه في موقف لا يحسد عليه، بعد أن كان بإمكانه حسم بطاقة الصعود الأولى للدوري الممتاز بشكل مبكر.

وفي مباراة ثانية أقيمت أمس، تعادل المجمع الإسلامي مع ضيفه بيت لاهيا بهدف لمثله، على ملعب التفاح شرق مدينة غزة.

المجمع الإسلامي كان المبادر في افتتاح التسجيل عن طريق أمين خطاب في الدقيقة 57، قبل أن يدرك أحمد عثمان التعادل لبيت لاهيا في الدقيقة 88، فيما أكمل اللهاونة المباراة بعشرة لاعبين منذ الدقيقة 68، بفعل طرد اللاعب عبد الرحمن سلمان.

ورفعت نتيجة التعادل رصيد بيت لاهيا إلى 27 نقطة في المركز الخامس، ليفوت على نفسه فرصة المشاركة في الصدارة، في حين رفع المجمع رصيده إلى 17 نقطة، ليظل في المركز الحادي عشر، قبل الأخير.

مباراتا اليوم

تتواصل اليوم مباريات الجولة الثامنة عشرة بإقامة مباراتين، حيث يلتقي التفاح مع خدمات البريج على ملعب الأول، وجمعية الصلاح مع خدمات النصيرات على ملعب الشهيد محمد الدرة في دير البلح.

ويأمل البريج تحقيق الفوز للانفراد في الصدارة شريطة خسارة أو تعادل خدمات النصيرات في المباراة الثانية، ويدرك أن أي نتيجة أخرى ستضره كثيراً في ظل احتدام المنافسة بشكل كبير على بطاقتي الصعود، فيما لا خيار أمام التفاح سوى الفوز، إذا أراد الحفاظ على آماله الضئيلة في المنافسة، كونه يملك حالياً 23 نقطة.

أما خدمات النصيرات فيأمل كسب نقاط مباراته أمام جمعية الصلاح، للبقاء في صدارة الترتيب، والاقتراب أكثر من العودة للدوري الممتاز، بينما يمني الصلاح النفس بالفوز على أمل النجاة من الهبوط، إذ يقبع حالياً في المركز الأخير برصيد 13 نقطة.