"الزراعة" بغزة تؤكد سلامة البطيخ

شارك هذه الصفحة عبر Email شارك هذه الصفحة عبر فيسبوك شارك هذه الصفحة عبر تويتر شارك هذه الصفحة عبر Whatsapp

Image copyright

طمأنت وزارة الزراعة، اليوم الأربعاء، المواطنين في غزة بسلامة محصول البطيخ لهذا العام وخلوه من التسمم، نافيةً ما تم تناقله عبر وسائل الإعلام وصفحات مواقع التواصل الاجتماعي بهذا الخصوص.

وقالت الوزارة في بيان : "قمنا بأخذ عينات عشوائية من البطيخ ممثلة للمساحات المزروعة، وتم تحليلها بمختبرات الوزارة بغزة، وتأكد سلامة المنتج وخلوه من متبقيات المبيدات ولم نكتفِ بذلك حيث تم إرسال عينات لتحليلها في مختبر (مفعال قطيف) داخل الأراضي المحتلة (48)م حيث تأكد بما لا يدع مجالاً للشك سلامة المنتج وخلوه من متبقيات المبيدات".

وأضافت أن هذا العام شهد زيادة غير مسبوقة في كميات البطيخ المنتج في قطاع غزة، حيث بلغت 60000 طن، بسبب انتشار تقنية تطعيم الخضار، حيث يتم تطعيم البطيخ على أصناف من القرع مقاومة للأمراض لمنع استخدام المبيدات وتحقيق إنتاج غذائي آمن وخالٍ من متبقيات المبيدات ولقد بلغت المساحة المزروعة بالبطيخ المطعم 3500 دونم.

وذكرت الوزارة أنها تعمل وبالتعاون مع الادارة العامة لمباحث التموين ودائرة التفتيش بوزارة الصحة على تنفيذ جولات ميدانية وبشكل دوري للحقول ومزارعيْ البطيخ بشكل خاص وذلك في إطار المتابعة الدائمة للمنتجات الزراعية وضمان وصول المنتجات الزراعية بالشكل الصحي والسليم للمواطن.

وأشارت إلى أن هناك اعتقاد خاطئ لدى الكثير من الناس بأن العروق الصفراء التي تشاهد في بعض ثمار البطيخ بعد فتحها له علاقة بمبيد النيماكور، موضحةً أنها ناتجة عن خلل في برنامج التسميد الذي يتبعه المزارع وعدم انتظام الري، علماً بأن الارتفاع المفاجئ في درجات الحرارة يساعد في ظهور هذه الأعراض.

وأكدت الوزارة أن الأمراض التي تصيب النبات لا تنتقل للإنسان، مبينةً أن الإصابة بالفيروس الذي ظهر في البطيخ هذا العام يتركز ضرره على المجموع الخضري ويحدث تشوهات بالثمار وتغير في لون اللب ولكن ليس له تأثير على صحة الانسان.

ونوهت إلى أن تخزين البطيخ في ظروف غير مناسبة يؤدي إلى تلف الثمار، وإحداث تغيرات في الطعم، وقد يتسبب في إحداث غثيان أو إسهال مثله مثل تناول أي مادة غذائية فاسدة ولا علاقة له بالمبيدات، وهذا ما حدث لدى أحد التجار في محافظة شمال غزة، حيث تم اتإلاف الكمية الموجودة لديه والتي تقدر بـ 15 طن.