​الزراعة: انتهاء الموسم يرفع أسعار الخضروات

شارك هذه الصفحة عبر Email شارك هذه الصفحة عبر فيسبوك شارك هذه الصفحة عبر تويتر شارك هذه الصفحة عبر Whatsapp

Image copyright

عزت وزارة الزراعة ارتفاع أسعار أصناف من الخضروات في أسواق قطاع غزة، في الأيام الأخيرة، إلى انتهاء الموسم الزراعي، واحتكار التجار.

ومن الخضروات التي ارتفع سعرها، البندورة، حيث يباع الكيلو الواحد عند 2.5 شيقل، في حين أنه كان يباع قبل أسبوعين بنصف شيقل.

كما أصاب الارتفاع البصل، ويباع الكيلو الواحد في السوق 2.5 شيقل بعد أن كان يباع عند 1.5 شيقل. وطال الارتفاع الليمون، اذ يباع الكيلو بحوالي 4-5 شواقل .

وقال حسام أبو سعدة رئيس قسم الخضار في الإدارة العامة للإرشاد بوزارة الزراعة إن انتهاء موسم البندورة المزروعة في الدفيئات الزراعية أدى إلى انخفاض الكميات المعروضة في السوق المحلي وهذا رفع السعر.

وتُزرع البندورة في الدفيئات في شهر سبتمبر وتطرح في السوق بعد ثلاثة أشهر مستمرة حتى شهر يونيو، ويتم قطف الثمار أسبوعياً مرة أو مرتين في الأسبوع، ويقدر حجم المساحة المزروعة 4 آلاف دونم.

وأضاف أبو سعدة لصحيفة "فلسطين"، أن البندورة المزروعة في الأراضي المكشوفة تُقدر مساحتها 3500 دونم خلال الموسم الزراعي، حيث تُزرع خلال شهري مارس وإبريل، وتطرح انتاجها بعد شهرين ونصف تقريباً وتستمر لمدة ثلاثة إلى أربعة أشهر في الانتاج.

وأشار إلى زراعة مساحات كبيرة من البصل تقدر بـ 7 آلاف دونم، إلا أن الارتفاع الطارئ على أسعار بيعها في السوق المحلي، يرجع إلى احتكار بعض التجار للبصل.

ويزرع محصول البصل خلال شهر أغسطس ويستمر حتى فبراير حسب الأصناف؛ خريفية وشتوية وربيعية. ويكون الإنتاج خلال نوفمبر وحتى شهر مايو.

ونبه إلى أن الليمون أسعاره مرتفعة، لأن المطروح منه في السوق المحلي بقايا الموسم.

وأشار إلى أن الليمون، صنفان؛ أحدهما يزرع شهرياً، والثاني سنوياً، ويعتبر ذا المساحة الأكبر.