"التعاون الإسلامي" تدين الهجوم الإرهابي على حاجز أمني غربي ليبيا

شارك هذه الصفحة عبر Email شارك هذه الصفحة عبر فيسبوك شارك هذه الصفحة عبر تويتر شارك هذه الصفحة عبر Whatsapp

Image copyright

أدانت منظمة التعاون الإسلامي، اليوم الجمعة، الهجوم الإرهابي الذي استهدف أمس حاجزًا أمنيًا، شرقي العاصمة الليبية طرابلس، ما أسفر عن قتلى وجرحى في صفوف رجال الأمن.

جاء ذلك في بيان للمنظمة (تضم 57 دولة ومقرها مدينة جدة السعودية).

ووصف الأمين العام للمنظمة يوسف بن أحمد العثيمين، الهجوم "بالإجرامي الذي يهدف إلى عرقلة جهود الحوار الوطني وزعزعة الأمن والاستقرار في البلاد".

وحث العثيمين "السلطات المحلية على بذل كافة الجهود لإلقاء القبض على الجناة ومن يقف ورائهم وتقديمهم للعدالة"، وفق المصدر ذاته.

وجدد التأكيد "على موقف المنظمة المناهض للإرهاب بكافة أشكاله وصوره وأياً كان مصدره".

وبحسب البيان، أعرب العثيمين "عن تضامن المنظمة الثابت مع حكومة دولة ليبيا في تصميمها على مكافحة الإرهاب".

وصباح الخميس، قتل 4 عناصر أمن ليبيين وأصيب 7 آخرين على الأقل، في هجوم بالقنابل والرصاص استهدف حاجزا أمنيا في منطقة كعام، التي تعتبر المدخل الغربي لمدينة زليتن.

وقتل منفذ الهجوم، الذي لم تعلن أي جهة تبنيه، لكن مسؤولين أمنيين وجهوا أصابع الاتهام لتنظيم "داعش" الإرهابي.

المصدر: الأناضول