السعودية تعلن اعتراض صاروخ باليستي للحوثيين

شارك هذه الصفحة عبر Email شارك هذه الصفحة عبر فيسبوك شارك هذه الصفحة عبر تويتر شارك هذه الصفحة عبر Whatsapp

Image copyright

أعلنت قوات الدفاع الجوي السعودية، أنها اعترضت؛ مساء أمس السبت، "صاروخًا باليستيًا" أطلقته جماعة "أنصار الله" الحوثي من اليمن باتجاه أراضي المملكة.

وقال المتحدث باسم قوات التحالف العربي في اليمن، العقيد تركي المالكي، إنه "في تمام الساعة 19.52 (بتوقيت غرينتش) رصدت قوات الدفاع الجوي للتحالف إطلاق صاروخ باليستي من قبل الميليشيا الحوثية التابعة لإيران من داخل الأراضي اليمنية من محافظة عمران باتجاه أراضي المملكة".

وأضاف المالكي في التصريح الصحفي الذي نقلته الوكالة الرسمية السعودية "واس"، أن الصاروخ كان باتجاه مدينة نجران (جنوب غربي السعودية)، وأطلق بطريقة مُتعمدة لاستهداف المناطق المدنية والآهلة بالسكان.



وتابع: "تمكنت قوات الدفاع الجوي الملكي السعودي من اعتراض وتدمير الصاروخ، ولم ينتج عن اعتراض الصاروخ أية إصابات"، لافتًا إلى ارتفاع عدد صواريخ الحوثيين التي استهدفت المملكة إلى 181.

وكانت قناة "الإخبارية" السعودية (رسمية) قد قالت إن "الدفاع الجوي اعترض صاروخًا أطلقته الميليشيات الحوثية باتجاه منطقة نجران (جنوب غرب)"، دون تفاصيل.

وفي 23 تموز/ يوليو الماضي، أعلن "التحالف العربي لدعم الشرعية في اليمن"، على لسان المتحدث باسمه تركي المالكي، أن عدد الصواريخ الباليستية التي أطلقت على السعودية من قبل جماعة "أنصار الله" (الحوثيين) بلغت 163؛ منذ انطلاق العمليات عام 2015.

وأوضح المتحدث باسم التحالف أن "عدد المقذوفات الساقطة على أراضي المملكة بلغت أكثر من 66 ألف مقذوف".

وأعلنت السعودية، في 11 أغسطس الجاري، اعتراض وتدمير ثلاثة صواريخ باليستية أطلقها الحوثيون باتجاه منطقة نجران جنوبي المملكة.

ومنذ بدء الحرب في اليمن، قبل أكثر من 3 سنوات، دأب الحوثيون على قصف الأراضي السعودية بصواريخ باليستية متوسطة وطويلة المدى.

وتقود السعودية، منذ آذار/ مارس 2015، تحالفًا عسكريًا ينفذ عمليات عسكرية في اليمن، دعمًا للقوات الحكومية، في مواجهة جماعة أنصار الله (الحوثيين)، المتهمين بتلقي دعم إيراني، والذين يسيطرون على عدة محافظات بينها صنعاء، منذ 21 سبتمبر / أيلول 2014.