السراج: ليبيا تتطلع إلى علاقة شراكة حقيقية مع الاتحاد الأوروبي

شارك هذه الصفحة عبر Email شارك هذه الصفحة عبر فيسبوك شارك هذه الصفحة عبر تويتر شارك هذه الصفحة عبر Whatsapp

Image copyright

قال رئيس المجلس الرئاسي لحكومة الوفاق الوطني، المعترف بها دولياً، فائز السراج، إن ليبيا تتطلع إلى علاقة شراكة حقيقية مع الاتحاد الأوروبي، يلمس المواطن الليبي نتائجها الإيجابية على الأرض.

جاء ذلك حسب بيان صادر عن مكتب السراج، عقب لقائه رئيس البرلمان الأوروبي أنطونيو تاجاني، اليوم الإثنين، بمقر المجلس بالعاصمة طرابلس.

ووصل تاجاني، في وقت سابق اليوم، إلى طرابلس، على رأس وفد كبير يضم سفيرة بعثة الاتحاد الأوروبي لدى ليبيا "بيتينا موشايدت"، ومسؤولين بالبرلمان وبالبعثة الأوروبية.

وأضاف السراج، أن "إنعاش الاقتصاد يقود للأمن فهما وجهان لعملة واحدة".

وأشار إلى أن هناك العديد من المجالات التي يمكن تحقيق إنجازات سريعة حيالها مثل: الاتفاق على منح دراسية في الجامعات الأوروبية، وعودة الملاحة الجوية بين ليبيا والدول الأوروبية.

واقترح السراج، وفق البيان، أن يبدأ التعاون "في المجال الصحي بقدوم فريق أوروبي يضم مختلف التخصصات إلى ليبيا وترتيب زيارات لمختلف المستشفيات والمصحات لعرض الحالات المستعصية من مختلف مناطق البلاد".

وتناول الاجتماع، حسب البيان، ملف الهجرة غير الشرعية.

وفي هذا الإطار قال السراج، إن "القضية تؤرق الليبيين مثلما تشغل الأوروبيين".

وأضاف أن "الحل الأمني رغم أهميته لا يكفي لمعالجة هذه الظاهرة، حيث يجب الاهتمام بالعامل الاقتصادي ودعم دول المصدر ببرامج للتنمية توفر فرص عمل لشباب هذه البلدان".

وتطرقت المحادثات إلى "مكافحة شبكات الاتجار بالبشر التي يمتد نشاطها في أكثر من بلد".

من جانبه، أشار المسؤول الأوروبي تاجاني، أن "تحديد موعد الانتخابات في ليبيا أمر يخص الليبيين وحدهم".

وأبدى تاجاني، استعداد الاتحاد "إرسال وفد برلماني كمراقبين لضمان شفافية الانتخابات وسيرها في الاتجاه الصحيح".

ومن المقرر أن تجري في ليبيا انتخابات برلمانية ورئاسية قبل نهاية 2018، وفق خارطة طريق طرحتها الأمم المتحدة العام الماضي، تطابقت بنودها خاصة في ما يتعلق بضرورة إجراء انتخابات لحل الأزمة مع مخرجات لقاء أطراف الأزمة الليبية في باريس قبل أشهر.

وبيّن المسؤول الأوروبي، أن "الاتحاد خصص 500 مليون يورو إضافة إلى المليار يورو المخصص لمشاريع التنمية في ليبيا".

وعبر تاجاني، عن سعادته بزيارة ليبيا ولقاء السراج، مبدياً تطلعه لأن تسهم هذه الزيارة في توطيد العلاقات بين الاتحاد الأوروبي وليبيا، وتوحيد الرؤى تجاه العديد من القضايا ذات الاهتمام المشترك وإيجاد حلول شاملة للمشاكل.

وقال تاجاني، إن استقرار ليبيا وشمال إفريقيا فيه استقرار لأوروبا.