السلطة تعتزم تقديم شكوى للأمم المتحدة ضد ملادينوف

شارك هذه الصفحة عبر Email شارك هذه الصفحة عبر فيسبوك شارك هذه الصفحة عبر تويتر شارك هذه الصفحة عبر Whatsapp

Image copyright

كشف أحمد مجدلاني عضو اللجنة التنفيذية لمنظمة التحرير، أن فلسطين ستقدم شكوى للأمين العام للأمم المتحدة، ضد نيكولاي ملادينوف المنسق الخاص لعملية السلام في الشرق الأوسط بدعوى "تمريره المشروع الأمريكي في غزة".

واتهم مجدلاني "ملادينوف بالعمل كعراب لصفقة القرن، والعمل مع دولة قطر على إقامة جسر بين حماس و(إسرائيل) لتطبيق هذا المشروع".

وزعم بأن ملادينوف وقطر "يبحثان مع (إسرائيل) في إقامة مطار وميناء وغيرهما من المشاريع في غزة، وهذا يشكل تجاوزاً من ملادينوف للتفويض الممنوح له من قبل الأمين العام للأمم المتحدة".

وأضاف "هناك محاولة أميركية مكشوفة لتطبيق خطة صفقة القرن في قطاع غزة تحت ستار المشاريع الإنسانية والهدنة".

وأضاف: "هم (الأميركيون) يريدون للسلطة الفلسطينية عودة شكلية إلى قطاع غزة لتكون غطاء لتمرير صفقة القرن، وهذا لن يحدث".

وفي تصريحات أخرى، نقلتها صحيفة الشرق الأوسط، ذكر مجدلاني أن القيادة الفلسطينية تواجه ضغوطا متزايدة من أجل استخدام الشرعية الفلسطينية لتمرير مشاريع مشبوهة في قطاع غزة.

وقال: "ثمة ضغط أميركي كبير لاستخدام الشرعية الفلسطينية في تمرير (صفقة العصر)، تحت مسمى التهدئة... الولايات المتحدة و(إسرائيل) تعملان وتضغطان من أجل تمرير ما يسمى الهدنة، على قاعدة أن تكون ممرا لفصل قطاع غزة".

وكان المكتب السياسي لحركة حماس التي تقود مباحثات مارثونية مع السلطات المصرية قد نفى أن تكون قد طالبت بإقامة مطار، مشيرة أن مطالبتها تقوم على أساس تفاهمات التهدئة إبان العدوان الإسرائيلي على قطاع غزة عام 2014، بإقامة ميناء بين القطاع وقبرص يحظى برقابة دولية دون أي تواجد إسرائيلي، فيما لم ترقَ هذه المباحثات حتى اللحظة إلى اتفاق نهائي، كما يزعم مجدلاني.