الصداقة يطمح لعبور الهلال والبقاء في المنافسة

شارك هذه الصفحة عبر Email شارك هذه الصفحة عبر فيسبوك شارك هذه الصفحة عبر تويتر شارك هذه الصفحة عبر Whatsapp

Image copyright

يسعى الصداقة للحفاظ على آماله قائمة في التتويج بلقب الدوري الممتاز، حين يواجه اليوم نظيره الهلال ضمن الجولة التاسعة عشرة للبطولة على ملعب فلسطين.

ويدرك الصداقة حامل اللقب حتمية تحقيق الفوز إذا ما أراد الإبقاء على آماله قائمة في التتويج، إذ يحتل حالياً المركز الثالث في جدول الترتيب برصيد 34 نقطة، بفارق 4 نقاط عن شباب خانيونس المتصدر، ونقطة عن خدمات رفح الوصيف.

وانتعشت فرص الصداقة في الجولة الماضية بفوزه على شباب جباليا، لكنه ينتظر هدايا من الآخرين بإسقاط شباب خانيونس على أمل تجاوز فارق النقاط معه، علماً أن "النشامى" يواجه غزة الرياضي غداً في ختام الجولة.

وأهدر الصداقة الكثير من النقاط السهلة في الجولات الماضية ليدفع الثمن بالتراجع خلف شباب خانيونس الذي استثمر الأمر على الوجه الأكمل وحقق انتصارات متتالية جعلته قريباً من حسم اللقب لصالحه.

حامل اللقب فاز في 10 مباريات منذ بداية الدوري مقابل 4 تعادلات و4 هزائم، وسجل 29 هدفاً كأفضل خط هجوم في الدوري مع شباب خانيونس، لكن ذلك لم يشفع له بالتواجد في القمة، علماً أنه استقبل 15 هدفاً، وهو نفس عدد الأهداف التي تلقاها شباب خانيونس.

وتنتظر الصداقة في الجولات الثلاثة الأخيرة من الدوري ثلاث مواجهات قوية، أمام شباب رفح وجاره خدمات الشاطئ وأخيراً أمام خدمات رفح، لذلك لا خيار أمامه اليوم سوى الفوز، وإلا فإنه سيبتعد خطوة أخرى عن المنافسة.

أما الهلال فيتطلع إلى الفوز وتحسين موقعه في جدول الترتيب، إذ يملك حالياً 22 نقطة يحتل بها المركز الثامن، وفي حال فوزه سيتقدم إلى المركز السادس، بالتساوي مع شباب رفح الذي يلعب غداً مع اتحاد الشجاعية.

وأمّن الهلال نفسه في الدوري الممتاز بشكل كبير، بفضل نتائجه الجيدة في الجولات الماضية، حيث فاز الأسبوع الماضي على اتحاد الشجاعية بهدف نظيف، وقبله تعادل مع القادسية بهدفين لمثلهما.

ومنذ بداية الدوري فاز الهلال في 6 مباريات مقابل 4 تعادلات و8 هزائم، مسجلاً 20 هدفاً، مقابل 22 هدفاً هزت شباكه، ليظل دائماً إما في منطقة الخطر أو قريباً منها.

يذكر أن مباراة الذهاب انتهت بفوز كبير للصداقة بثلاثة أهداف دون رد، سجلها عمر أبو عبيدة وفارس عوض ومحمد بركات.