القرعاوي يدعو لوقف الاعتقال السياسي وإخراج المعتقلين

شارك هذه الصفحة عبر Email شارك هذه الصفحة عبر فيسبوك شارك هذه الصفحة عبر تويتر شارك هذه الصفحة عبر Whatsapp

Image copyright

ندد النائب في المجلس التشريعي الفلسطيني عن حركة حماس في طولكرم فتحي القرعاوي بحملة الاعتقالات السياسية التي تشنها السلطة الفلسطينية بحق مؤيدي حركتي حماس والجهاد الإسلامي، متهماً الأجهزة الأمنية باقتحام المنازل بطريقة بشعة وتفتيشها بطريقة عبثية، وترويع الآمنين في ساعات متأخرة من الليل.

وأضاف القرعاوي أن تصاعد الاعتقالات السياسية بحق معارضي السلطة تضع علامات استفهام كبيرة حول أهداف تلك الحملة في ظل الظرف الحساس والدقيق الذي يعيشه الشعب الفلسطيني، وخاصة مع ما يتعرض له من مؤامرات أمريكية إسرائيلية تستهدف القضية الفلسطينية برمتها، وما يترتب على ذلك من حاجتنا الماسة إلى وحدة وطنية وتكاتف شعبي واسع.

وانتقد القرعاوي استهداف الأجهزة الأمنية لأئمة المساجد ورجال الإصلاح، والأسرى المحررين، وطلاب الجامات، متسائلاً عن الهدف الوطني من اعتقال هذه الفئات التي تساهم في دور إيجابي داخل المجتمع الفلسطيني، ومستغرباً في ذات الوقت من تزامن حملة السلطة مع حملة اعتقالات تشنها قوات الاحتلال.

وناشد القرعاوي كافة العقلاء وقادة الفصائل بإصدار مواقف واضحة ضد الاعتقال السياسي، والمساهمة الفاعلة في أي جهد يؤدي إلى وقف هذا "المسلسل المخزي". كما تمنى القرعاوي على السلطة أن تعود إلى رشدها وتطلق سراح المعتقلين، وتنهي ملف الاعتقال السياسي للأبد.