القاهرة وبكين تبحثان تطورات سد "النهضة" والقضية الفلسطينية

شارك هذه الصفحة عبر Email شارك هذه الصفحة عبر فيسبوك شارك هذه الصفحة عبر تويتر شارك هذه الصفحة عبر Whatsapp

Image copyright

بحثت القاهرة وبكين، اليوم الإثنين، تطورات سد "النهضة" الإثيوبي، وجهود إحياء مفاوضات السلام بين الفلسطينيين والإسرائيليين.

جاء ذلك خلال لقاء وزير الخارجية المصري سامح شكري، مع نائب الرئيس الصيني "وانج تشي شان"، في العاصمة بكين، اليوم، خلال زيارة يجريها الأول، للمشاركة في اجتماع وزاري لمنتدى التعاون العربي - الصيني، يعقد غدا الثلاثاء.

ووفق بيان للخارجية المصرية، تناول اللقاء "تطورات مفاوضات سد النهضة، وجهود إحياء المفاوضات الفلسطينية الإسرائيلية، وتطورات الأوضاع في ليبيا واليمن وسوريا". دون تفاصيل أكثر.

وأعرب شكري، عن تقدير بلاده لارتقاء علاقاتها مع الصين لمستوى "الشراكة الاستراتيجية الشاملة".

وأشاد بدور الشركات الصينية في جهود التنمية الاقتصادية والاجتماعية بمصر.

وبدوره، قال نائب الرئيس الصيني، إن المرحلة المقبلة ستشهد عدة لقاءات بين رئيسي البلدين في مناسبات مختلفة، لتعزيز العلاقات بين القاهرة وبكين.

وتخشى القاهرة من تداعيات بناء سد النهضة (قيد الإنشاء)، على تقليل حصتها المائية من نهر النيل (55.5 مليار متر مكعب سنويًا)، مصدر المياه الرئيسي في البلاد، بينما تقول إثيوبيا إن السد سيحقق لها فوائد عديدة، ولن يُضر بدولتي المصب، السودان ومصر.

وتوقفت المفاوضات الفلسطينية – الإسرائيلية، في أبريل/نيسان 2014، بعد رفض إسرائيل وقف الاستيطان والقبول بحل الدولتين على أساس حدود 1967 والإفراج عن معتقلين من السجون الإسرائيلية.

وينطلق الاجتماع الوزاري الثامن لمنتدى التعاون الصيني-العربي، غدا، وتأسس المنتدى في 2004، بمبادرة من الرئيس الصيني السابق "هو جينتاو"، خلال زيارته لمقر جامعة الدول العربية بالقاهرة.