​الحصار لم يمنع عطية من ابتكار"روبوت متعدد الاستخدامات"

شارك هذه الصفحة عبر Email شارك هذه الصفحة عبر فيسبوك شارك هذه الصفحة عبر تويتر شارك هذه الصفحة عبر Whatsapp

Image copyright

برغم المعاناة والويلات حلقت خارج مدينة غزة المحاصرة إبداعات، لتبقى غزة برغم كل ألوان العذاب التي يعانيها مواطنوها منبعًا للمواهب وأصحاب العقول النيّرة، فهم يحاصرون غزة لكن هيهات أن يحاصروا عقول أبنائها .

واحدٌ من تلك العقول هو محمد عطية حرب " 21 عامًا" من سكان دير البلح والحاصل على شهادة الدبلوم في هندسة الطاقة البديلة من كلية فلسطين التقنية، الذي تمكن من ابتكار "روبوت" حامل للأفراد ومتعدد الاستخدامات ..

العزيمة والإصرار

يقول حرب لِـ " فلسطين أون لاين" :"أنه استمر خمسة شهور في صنع الروبوت بعد عدة محاولات فاشلة إلى أن نجح بعزيمته وإصراره في ذلك".

ويضيف :" الروبوت يستطيع حمل أوزان ثقيلة أو نقل الأشخاص في أماكن ضيقة والتقاط الصور ودخول الأماكن البعيدة والخطيرة وإرسال الصور للهاتف المحمول، ويتم التحكم به عن بعد عن طريق جهاز لاسلكي ويحتوي على كاميرا مراقبة ".

وبيّن حرب أنه يمكن استخدام الجهاز في مجال الصحة من خلال نقل المصابين في المناطق التي يصعب على المسعفين الوصول إليها وفي أوقات الخطر .

لا تقتل طموحًا

وبين حرب أنه رغم الصعوبات المتمثلة بعدم وجود ورشات صيانة وندرة القطع الالكترونية بسبب حصار غزة، لكن ذلك لم يمنعه من ابتكار "الروبوت" بأبسط الامكانيات والمعدات .

وأكد على وجود الكثير من المحبطين لأفكاره وطموحاته، لكنهم لم يؤثروا عليه بل قاده الطموح ليستمر في ابتكاره، قائلاً:" أسعى لصنع سيارة كهربائية صديقة للبيئة، وآمل أن يتم توفير الدعم اللازم لي" .