إلهان عمر.. ثاني مسلمة تقترب من عضوية الكونغرس الأمريكي

شارك هذه الصفحة عبر Email شارك هذه الصفحة عبر فيسبوك شارك هذه الصفحة عبر تويتر شارك هذه الصفحة عبر Whatsapp

Image copyright

فازت الأمريكية من أصول صومالية، إلهان عمر، بالانتخابات التمهيدية للديمقراطيين للمنافسة على مقعد الدائرة الخامسة في ولاية مينسوتا، لتصبح بذلك ثاني مسلمة عربية مرشحة للانضمام إلى عضوية مجلس النواب الأمريكي (الكونغرس).

وفي نوفمبر/تشرين الثاني المقبل، من المتوقع أن يشهد الكونغرس الأمريكي، حدثاً تاريخياً بانضمام عربيتين مسلمتين إلى قائمة أعضاءه للمرة الأولى.

ومطلع الشهر الجاري، فازت الفلسطينية الأمريكية رشيدة طليب بالانتخابات التمهيدية للديمقراطيين في الدائرة الثالثة عشرة ولاية "ميتشغان".

ونظرا لعدم ترشح أي سياسي من الحزب الجمهوري على مقعد دائرة الكونغرس الثالثة عشرة بولاية ميشيغان، بات فوز رشيدة بالمقعد محسوما بالتزكية، خلال الانتخابات التي ستجري في 6 نوفمبر/تشرين الثاني القادم؛ لتكون أول سيدة أمريكية مسلمة تُنتَخب في الكونغرس.

جدير بالذكر أنّ مقعد دائرة الكونغرس الثالثة عشرة بولاية ميشيغان، ظلّ حكراً على النائب الديمقراطي جون كونيرز، وذلك منذ عام 1965 حتى ديسمبر/ كانون أول الماضي، حين استقال بسبب اتهامات بـ"التحرش الجنسي".

ورغم وجود منافس جمهوري لإلهان عمر في مينسوتا، لكن دائرتها التي ترشحت لمقعدها ديمقراطية خالصة؛ ما يعطيها حظوظا كبيرة بالفوز في نوفمبر المقبل، خصوصاً أنها تمكنت خلال الانتخابات التمهيدية من التغلب على خمسة منافسيين من الديمقراطيين، وحصدت على تأييد 48 بالمئة من أصوات الناخبين.

وبزغ نجم إلهان عمر، التي جاءت لاجئة مع عائلتها إلى الولايات المتحدة، وهي طفلة، قبل عامين حينما فازت في الانتخابات المحلية في ولاية مينسوتا، وأصبحت عضوا في المجلس التشريعي للولاية.

من جهتها، هنأت رشيدة، إلهان قائلة، عبر "تويتر": "لا أستطيع الانتظار حتى نمشي معاً على أرضية الكونغرس الأمريكي .. أنا فخورة جداً بك"، حسب "أسوشيتد برس".

كان فوز الفلسطينية رشيدة أحدث ضجة واسعة في وسائل الإعلام الأمريكية والعالمية، باعتبار أنها أول امرأة مسلمة تفوز بعضوية مجلس النواب الأمريكي.