​البرغوثي: الخان الأحمر بداية تطهير عرقي لـ46 تجمعا

شارك هذه الصفحة عبر Email شارك هذه الصفحة عبر فيسبوك شارك هذه الصفحة عبر تويتر شارك هذه الصفحة عبر Whatsapp

Image copyright

قال الأمين العام لحركة المبادرة الوطنية الفلسطينية د. مصطفي البرغوثي، إن تهويد سلطات الاحتلال الإسرائيلي لتجمع الخان الأحمر شرقي القدس المحتلة وتهجير سكانه، جزء من مخطط تطهير عرقي يشمل 46 تجمّعاً عربياً.

وأوضح البرغوثي خلال برنامج "أوراق فلسطينية" على فضائية "الغد" الإخبارية، أن هدف الاحتلال من هذا التطهير ليس فقط طرد السكان، وإنما تهويد ما لا يقل عن 62% من مساحة الضفة الغربية المحتلة، وهي المناطق المعروفة بالمنطقة (C)؛ تمهيداً لتنفيذ مخطط ضم الضفة بكاملها.

وأضاف أن الخطر الثاني وراء هذا المخطط هو تطويق القدس بالكامل، إذ إن هناك عدد كبير من المستوطنات التي تحيط بتلك التجمعات، ولم تبقَ سوى منطقة صغيرة، وأنه إذا تم تهجير سكان الخان الأحمر والتجمعات البدوية الأخرى في المنطقة سيكون الاحتلال قد أحكم الطوق بالكامل على مدينة القدس.

والخطر الثالث لهذا المخطط، وفق البرغوثي، أنه سيؤدي إلى شطر الضفة الغربية بالكامل إلى شطرين، وستكون إحدى نتائجه منع الفلسطينيين في الضفة الغربية من استعمال الطريق الرئيسية المؤدية إلى أريحا والأغوار، مشيراً إلى أنه مع تهويد 62% من المنطقة (c) سيتبقى للدولة الفلسطينية مناطق مقطعة الأوصال بالمستوطنات وبـ640 حاجزاً إسرائيلياً وبجدار الفصل العنصري.

ولفت إلى أن الطريق الرئيسية التي يستخدمها الفلسطينيون إلى أريحا والأغوار ستصبح محرّمةً عليهم، وسيُجبرون على استخدام طريق صغيرة في المنطقة الشرقية، وفي ظروف صعبة، وهو ما يمثل أحد أشكال الفصل العنصري بإجراء عملية فصل بين الطرق، مبيناً أن الاحتلال يريد بذلك كله تدمير فرص قيام دولة فلسطينية مستقلة.