​البحرية يُعاني علو الأمواج

شارك هذه الصفحة عبر Email شارك هذه الصفحة عبر فيسبوك شارك هذه الصفحة عبر تويتر شارك هذه الصفحة عبر Whatsapp

Image copyright

البحرية يُعاني علو الأمواج

على ما يبدو أن نجوم آلاف الدولارات" في نادي الشاطئ باتوا لا يساوون ما تم الإنفاق عليهم، ولم يعد لهم أثر في الملعب سوى أرقام على القمصان وعلى الورق.

فلم يتوقع أحد أن يصل الشاطئ إلى حافة الهاوية ومواجهة شبح الهبوط في كل موسم في ظل امتلاكه الفريق ترسانة كبيرة من اللاعبين المميزين على مستوى غزة مصحوباً بدعم جماهيري كبير.

وعلى ما يبدو أن سوء التخطيط والإعداد قبل كل موسم كان سبباً في المعاناة المتكررة التي يمر بها ويُعانيها الفريق في ختام الموسم من خوف ورعب بسبب وقوفه أمام شبح الهبوط خلال المواسم الخمس الماضية باستثناء الماضي الذي حل فيه خامساً.

وبدأ الواقع الأليم للشاطئ بعدما رفع الفريق سقف طموحاته في الدوري بعدما تعاقد مع نجوم بارزة، اعتقد الجميع في الشاطئ أن لديهم القدرة على صناعة الفارق، ولكن الواقع المُعاش هو أن الفريق يحتل المركز قبل الأخير على جدول الترتيب، أي أنه عملياً أحد الفريقين المهددين بالهبوط.

إن هذا المركز المتأخر وضع جماهير النادي في موقف لا تُحسد عليها، حيث باتت تضرب كفاً بكف حسرة على ما أصاب فريقها، وهو ما جعلها تشعر بالقلق الدائم بعدما فشل الفريق في المنافسة على الألقاب.

وتضع الجماهير كل اللوم إدارة النادي وعلى اللاعبين، وتتهم بالتسبب بالتراجع في النتائج وتتمنى عليهم استخلاص العبر من أجل مستقبل أفضل.