الاحتلال يعترف بقصف "المفاعل النووي السوري" في 2007

شارك هذه الصفحة عبر Email شارك هذه الصفحة عبر فيسبوك شارك هذه الصفحة عبر تويتر شارك هذه الصفحة عبر Whatsapp

Image copyright

اعترف جيش الاحتلال الإسرائيلي، فجر الأربعاء، رسمياً بقصف المفاعل النووي السوري عام 2007، في صحراء مدينة دير الزور، ونشر تفاصيل عن الهجوم.

وقال الناطق باسم جيش الاحتلال أفيخاي أدرعي، في بيان نشره على صفحته الرسمية في موقع "فيسبوك"، إن الهجوم بدأ الساعة العاشرة والنصف من مساء الخامس من سبتمبر/ أيلول عام 2007، وانتهى عند الساعة الثانية ونصف فجراً من السادس من الشهر ذاته (أي في غضون أربعة ساعات فقط).

وأشار الناطق إلى أن ثماني طائرات من طراز "F15" و"F16" شاركت في الهجوم إلى جانب طائرة حروب الكترونية، وتم تدمير المفاعل النووي السوري بإلقاء 17 طناً من المتفجرات باستخدام قنابل الليزر.

وبحسب الناطق، فإن العملية نفذت بعد جهد استخباراتي وعملي معقد.

وقال أدرعي إن المفاعل كان يتم بناؤه في مراحل متقدمة في منطقة دير الزور على بعد 450 كيلومتراً شمال دمشق.

ونشرت وسائل إعلام الاحتلال المختلفة عدداً من التسجيلات والصور للعملية والمشاركين فيها.

بدورها، قالت صحيفة "هآرتس" إن المفاعل تم الكشف عنه بمحض الصدفة بعد خمس سنوات من بنائه من قبل السوريين بمساعدة كوريا الشمالية.

واعتبرت الصحيفة أن قصف المفاعل أكبر انجاز لرئيس الوزراء حينها أيهود أولمرت، الذي كان خارجاً من حرب فاشلة في لبنان 2006، واضطر بعد عامين في 2008 للتنحي من منصبه قبل أن يتم اعتقاله في قضايا فساد.

وسبق لوسائل إعلام للاحتلال أن كشفت عن الهجوم ، لكنها المرة الأولى التي تعلن فيها دولة الاحتلال مسؤوليتها عنه بشكل صريح.

ولم يقر النظام السوري، حتى الآن بتعرض هذه المنشأة لقصف الاحتلال.