الاحتلال يعترف: المقاومة تتطور وعجزنا عن رصد مطلقي الصواريخ

شارك هذه الصفحة عبر Email شارك هذه الصفحة عبر فيسبوك شارك هذه الصفحة عبر تويتر شارك هذه الصفحة عبر Whatsapp

Image copyright

كشف جيش الاحتلال اليوم الخميس، عن تفاصيل تتعلق بتطور المقاومة الفلسطينية في غزة، وعجز الاحتلال عن استهداف خلايا إطلاق الصواريخ على طول الحدود لقطاع غزة.

وقال ضابط كبير في لواء الجنوب بجيش الإحتلال، “كانت هنالك أوامر باستهداف خلايا إطلاق الصواريخ وتم الاستعداد لذلك، لكن المقاومة بغزة تحسنت ومعظم الصواريخ أطلقت من تحت الأرض وباستخدام ساعات مؤقتة”.

وفيما يتعلق بعدم قدرة الجيش على استهداف أي خلية للمقاومة أثناء إطلاق الصواريخ يوم الثلاثاء، أوضح أن جيش الاحتلال يجري تحقيقات حول ذلك للحصول على العبر.

وزعم الضابط الإسرائيلي، أن الوقت الحالي هو أكثر الأوقات احتمالًا لاندلاع حرب جديدة مع فطاع غزة، مضيفًا “يمكن منع الحرب القادمة في حال قرر الاحتلال تخفيف الحصار المفروض على قطاع غزة”.

وادّعى الضابط أن الاتفاق طويل المدى يجب أن يشمل إرجاع الجنود المحتجزين لدى المقاومة في غزة، مؤكدًا أن القيادة السياسية في حكومة الاحتلال أجرت محادثات في الآونة الأخيرة لتحسين الظروف المعيشية في قطاع غزة كمحاولة لمنع اندلاع حرب.

في سياقٍ منفصل، قال إن جيش الاحتلال أتم بناء 11 كيلومترا من الجدار الحدودي الذي يجري بناءه في حدود غزه، ومن المتوقع أن تنتهي أعمال البناء منتصف العام المقبل، ويصل طول الجدار 64 كيلومترًا، ويتم بناؤه تحت الأرض، خشية من أنفاق المقاومة.