الأضحى في ميانمار.. فرحة تشوبها مرارة في نفوس المسلمين

شارك هذه الصفحة عبر Email شارك هذه الصفحة عبر فيسبوك شارك هذه الصفحة عبر تويتر شارك هذه الصفحة عبر Whatsapp

Image copyright

احتفل المسلمون في ميانمار، بقدوم عيد الأضحى، في جو تشوبه المرارة، في ظل الحصار والتضييق المفروض عليهم في إقليم أراكان.

وتوافد المسلمون المقيمون في منطقة سونجار أونغمينغالار، بمدينة ستيوي، في إقليم أركان (غرب)، تحت رقابة قوات الأمن الميانمارية إلى مسجد تاج الدين، المبني عام 1878، لأداء صلاة العيد.

وعقب صلاة العيد تلا المصلون الأدعية من أجل مسلمي أراكان، الذين قُتلوا أو هُجروا على يد العصابات البوذية، وبقية المسلمين المظلومين في أنحاء العالم.

ولم يتمالك بعض المصلين أنفسهم من ذرف الدموع تأثرًا خلال تلاوة الأدعية.

ومنذ أغسطس/آب 2017، أسفرت جرائم تستهدف الأقلية المسلمة في أراكان (راخين)، من قبل الجيش ومليشيات بوذية متطرفة، عن مقتل آلاف الروهنغيا، حسب مصادر محلية ودولية متطابقة، فضلًا عن لجوء نحو 826 ألفًا إلى بنغلادش، وفق الأمم المتحدة.

وتعتبر حكومة ميانمار المسلمين الروهنغيا "مهاجرين غير نظاميين" من بنغلادش، فيما تصنفهم الأمم المتحدة "الأقلية الأكثر اضطهادًا في العالم".