"​إل عال" الإسرائيلية تطالب بالتحليق فوق الأجواء السعودية

شارك هذه الصفحة عبر Email شارك هذه الصفحة عبر فيسبوك شارك هذه الصفحة عبر تويتر شارك هذه الصفحة عبر Whatsapp

Image copyright

أعلنت شركة الطيران الإسرائيلية "إل عال"، الأربعاء، أنها قدمت التماساً لدى المحكمة العليا في (إسرائيل)، تطالبها بالحصول على فرص متكافئة مع نظيرتها الهندية "إير إنديا"، بشأن التحليق فوق الأجواء السعودية.

والأسبوع الماضي، دشنت شركة الطيران الهندية (إير إنديا) أولى رحلاتها من نيودلهي إلى "تل أبيب" مباشرة، مروراً بالمجال الجوي السعودي.

وتسعى شركة "إل عال" من خلال الالتماس الذي قدمته، الحصول على تكافؤ الفرص مع شركات الطيران الأجنبية، والحصول على "حقها" في استخدام الأجواء السعودية في رحلاتها نحو الشرق، وفق قولها.

ووفق صحيفة "جلوبس" الإلكترونية المختصة في الاقتصاد الإسرائيلي، اليوم، قدمت الشركة الإسرائيلية الالتماس ضد حكومة الاحتلال، ورئيس وزرائه بنيامين نتنياهو، وهيئة الطيران المدني، ووزير نقل الاحتلال يسرائيل كاتز، وشركة "إير إنديا".

ولا توجد علاقات رسمية بين السعودية و(إسرائيل).

(إسرائيل) بدورها تأمل وفق الصحيفة، السماح لشركات طيران أجنبية إضافية، بالتحليق فوق المملكة العربية السعودية إليها مباشرة، وهو تطور من شأنه أن يزيد من التمييز ضد شركة "إل عال" ويجعل من الصعب عليها منافسة منافسيها.

وترتكز "إل عال" في الالتماس، على أنه في ديسمبر/ كانون الأول 1994 عندما تمت خصخصة الشركة، ذكرت شروط الخصخصة أن هيئة الطيران المدني الإسرائيلية ستضمن "تكافؤ الفرص بين الشركات الإسرائيلية و الأجنبية على أساس تنافسي".

وتطالب الشركة، بأن تتجه حكومة الاحتلال إلى منظمة الطيران المدني الدولي (ICAO)، والحكومة السعودية، للسماح لها بالتحليق فوق أجواء المملكة.

وإن لم تنجح تلك المساعي، طلبت "إل عال" من المحكمة إصدار أمر قضائي ضد دولة (إسرائيل)، يمنع الأخيرة من السماح لطيران الهند بالسفر إليها مروراً بأجواء السعودية، على أن يسري المنع على الشركة الإسرائيلية أيضاً.

ويختصر الطيران من الهند إلى(إسرائيل) عبر الأجواء السعودية، مدة ساعتين كاملتين على الأقل، مقارنة مع خطوط الملاحة القديمة التي تستغرق قرابة 8 ساعات، إذ كانت السعودية تمنع مرور أية رحلات من (إسرائيل) أو إليها عبر أجوائها.