​اختتام احتفالات تخريج الفوج الـ37 في الجامعة الإسلامية

شارك هذه الصفحة عبر Email شارك هذه الصفحة عبر فيسبوك شارك هذه الصفحة عبر تويتر شارك هذه الصفحة عبر Whatsapp

Image copyright

اختتمت الجامعة الإسلامية بغزة، اليوم، احتفالات تخريج الفوج السابع والثلاثين الذي أطلقت عليه اسم "أفواج الحرية"، بتخريج دفعة جديدة من خريجي وخريجات كلية الاقتصاد والعلوم الإدارية في تخصصي: المحاسبة باللغة العربية، والمحاسبة باللغة الإنجليزية.

وأقيم حفل التخريج في قاعة المؤتمرات الكبرى بمركز مؤتمرات الجامعة، في حضور نائب رئيس مجلس الأمناء د. محمد سعدي العكلوك، وأعضاء من مجلس الأمناء، ورئيس الجامعة الإسلامية د. ناصر إسماعيل فرحات، وأعضاء من مجلس الجامعة، وعميد كلية الاقتصاد والعلوم الإدارية د. محمد إبراهيم مقداد، وجمع من أعضاء الهيئتين الأكاديمية والإدارية بكلية الاقتصاد والعلوم الإدارية، ولفيف من المهتمين والمختصين من أصحاب الشركات والمؤسسات في القطاعات التجارية والاقتصادية والإدارية، وحشد من الخريجين والخريجات وذويهم.

وفي كلمته أمام الحفل أكد العكلوك أن الجامعة الإسلامية وفية للمجتمع الفلسطيني والأمة الإسلامية، بتقديم خدماتها المرتكزة على القيم الإسلامية، وقيم الفطرة السوية، والالتزام بالمعايير النابعة من الدين الإسلامي.

وقال: "الجامعة لن تتراجع عن تقديم خدمة التعليم المميز والنوعي، رغم كل الظروف الصعبة التي مرت بها الجامعة من حصار، والدمار الذي لحق بالمباني".

وأشار العكلوك إلى أن أبناء الجامعة من الخريجين في كل المجالات والتخصصات أثبتوا جدارتهم وقدراتهم، ونجاحهم المبهر، واجتهادهم في دراستهم، والتحقوا بسوق العمل، وعملوا في أغلب المؤسسات بوظائف عالية، وأماكن مرموقة.

وفي كلمتها نيابة عن الخريجين والخريجات أكدت الخريجة مرام أيمن سليلة أن الجامعة الإسلامية رفعت مكانتهم في المجتمع، نظرًا لما تحتويه من المختبرات والمباني الحديثة والأجهزة الحديثة والمواكبة للتطور التقني، فضلًا عن وجود الكادر الأكاديمي والإداري المؤهل، لتزويدهم بالعلوم والمعرفة، وتوصيلها بطرق سهلة تساعدهم في حياتهم العلمية والعملية.

وقدرت الخريجة سليلة جهود الأهل في توفير الأجواء المناسبة لهم، وتشجعيهم على مواصلة مشوارهم التعليمي، وتمنت أن تبقى في الجامعة الإسلامية لتستقي من بحر علومها المليء بالمعرفة، وأوصت الخريجين والخريجات بالتحلي بالصبر والقوة، لمواجهة مصاعب الحياة.

وطلب د. مقداد من نائب رئيس مجلس الأمناء، ورئيس الجامعة استكمال مراسم تخريج الطلبة بعد التحقق من استيفائهم جميع متطلبات التخرج.