إقرأ المزيد


​توجه لإدخال أصناف تتحمل الملوحة

الزراعة: غزة تغطي 70% من احتياجات الفواكه

غزة - رامي رمانة

أكدت وزارة الزراعة، أن قطاع غزة أصبح ينتج ما نسبته 70% من الفواكه، وأن هناك توجهًا لإدخال أصناف تتحمل ملوحة المياه والظروف المناخية.

وقال مدير دائرة البستنة الشجرية بوزارة الزراعة بغزة محمد الناقة: "إن المساحة المزروعة من أشجار الفواكه المثمرة وغير المثمرة تقدر بـ87 ألف دونم، وهي تغطي 70% من حجم الاحتياج السنوي، فيما تبلغ المساحة المزروعة بالخضروات 55 ألف دونم".

وذكر الناقة لصحيفة "فلسطين" أن مساحة الخوخ المزروعة في غزة تقدر بــ1066 دونمًا، متوسط إنتاجها 1400 طن سنويًا، وتغطي 40% من الاحتياج الفعلي، في حين أن العجز يتم سده من المستورد.

وأضاف أن مساحة المشمش المزروعة هي 560 دونمًا، متوسط إنتاجها 660 طنًا، وهي تغطي نسبة 70% من الاحتياج الفعلي، في حين أن العجز يتم سده من المستورد.

أما اللوز الأخضر، فإن زراعته تتربع على مساحة 900 دونم، متوسط إنتاجه 1300 طن، يغطي 60% من الاحتياج الفعلي.

وبين مدير عام دائرة البستنة الشجرية، أن مساحة التفاح 615 دونمًا، تعطي إنتاج 1300 طن، وهي كمية تغطي 10% فقط من الاحتياج.

وأشار إلى أن نصيب الفرد من التفاح 6 كيلوات سنويًا.

ونوه الناقة إلى صعوبة تحقيق قطاع غزة اكتفاء ذاتي في إنتاج التفاح لحاجته لظروف بيئية مختلفة، حيث المناطق الجبلية المرتفعة، والحرارة المنخفضة، والمياه العذبة.

ولفت إلى أن محصول العنب حقق العام الحالي اكتفاء ذاتي، وأن الأسعار في متناول الجميع.

وبين أن حجم إنتاج الموسم الحالي بلغ نحو 9800 طنًا، مرجعًا الوفرة إلى ملاءمة الظروف المناخية، واتباع المزارعين إرشادات مكافحة الأمراض الفطرية التي كبدت الموسم الماضي خسائر فادحة.

وفي ذات السياق، رجح الناقة أن يصل إنتاج قطاع غزة من الجوافة في الموسم الحالي 4400 طن، وهي تغطي 70-80% من الاحتياج الفعلي، مشيرًا إلى أن المساحة المزروعة بالجوافة تقدر بــ3 آلاف دونم.

ونبه إلى تراجع الإنتاج مقارنة بالسنوات السابقة، بسبب استبدال المزارعين الجوافة بالخضروات، وبأشجار قادرة على التكيف مع ملوحة المياه.

ويُزرع في قطاع غزة صنفان من الجوافة، "الهندية" و"البندوف"، تكثر زراعتهما في المناطق الممتدة بين خان يونس ورفح جنوب قطاع غزة.

ويبدأ موسم قطف ثمار الجوافة منتصف شهر سبتمبر المقبل.

وعرج مدير دائرة البستنة الشجرية إلى "المانجا"، حيث إنها تشغل مساحة 400 دونم، تتمركز في أراضي المحررات، وتعطي إنتاج 3350 طنًا، وهي لا تغطي 7% من حجم الاحتياج، وتحتاج لحرارة مرتفعة ومياه عذبة.

أما بشأن "النخيل"، فبين أن المساحة المزرعة 12500 دونم، تعطي 14 ألف طن.

وذكر أن المشكلة التي تواجه مزارعي النخيل، وجود فائض في الإنتاج في ظل صعوبة تصديره أو إدخاله في الصناعة.

وقال: إن 95% من النخيل الموجود في قطاع غزة من "الحياني"، وهو صنف يصعب تخزينه نظرًا لوجود رطوبة عالية، كما أن التصنيع الغذائي القائم عليه محدود ويقتصر على الوحدات الإنتاجية الصغيرة التي تقيمها ربات البيوت وبعض المؤسسات النسوية.

مواضيع متعلقة: