إقرأ المزيد


​السماح للمزارعين بالتصدير

الزراعة: استقرار أسعار الخضراوات وانخفاض أسعار الدواجن بغزة

مزارع خلال عمله في أرضه (أرشيف)
غزة - رامي رمانة

أفادت وزارة الزراعة أمس أن أسعار الخضراوات في قطاع غزة عادت إلى الاستقرار، وأن انخفاضًا ملموسًا يطرأ على أسعار الدواجن.

وبين مسؤول مديرية زراعة رفح أكرم أبو دقة لصحيفة "فلسطين" أن طرح المزارعين منتجات الدفيئات في السوق المحلية ساهم في تلبية احتياجات المستهلكين من الخضراوات _خاصة ثمار البندورة_ بأسعار متوازنة.

وأشار إلى أن استقرار درجات الحرارة في هذا الوقت ساهم في سرعة عملية نضوج الخضراوات.

وكانت أسعار أصناف من الخضراوات _خصوصًا التصديرية_ شهدت ارتفاعًا كبيرًا قبل نحو أسبوعين، ما حدا بوزارة الزراعة إلى تقنين ووقف التصدير إلى حين استقرار الأسعار.

وبين أبو دقة أن ثمن كيلو جرام البندورة انخفض إلى النصف تقريبًا، مرجحًا مزيدًا من الانخفاض خلال الأسبوع المقبل.

وكان سعر كيلو جرام البندورة تخطى خمسة شواكل قبل أسبوعين.

وأشار إلى أن أسعار البصل عادت إلى الانخفاض أيضًا، بعد طرح الإنتاج المحلي منه في الأسواق، عوضًا عن المستورد من الجانب الإسرائيلي.

تصدير الفائض

من جانبه بين المدير العام للتسويق والمعابر بوزارة الزراعة م. تحسين السقا أن وزارته سمحت للمزارعين بتصدير الفائض من إنتاجهم، مبينًا أن الأسبوع الماضي صدر المزارعون 200 طن بندورة.

وأشار السقا إلى أن ارتفاع الأسعار يرجع عادة إلى طبيعة زراعة الخضراوات، خاصة أن المزارعين يعتمدون على الزراعة المكشوفة التي تنتج كميات قليلة، بخلاف زراعة الدفيئات التي تمتاز بالإنتاج الوفير على مدار 7 شهور متواصلة.

وتعتمد وزارة الزراعة في قطاع غزة على "الزراعة المكشوفة"، خاصة بعد انتهاء موسم "زراعة الحمامات"، بهدف تحقيق الاكتفاء الذاتي في بعض المحاصيل الزراعية.

وبين لصحيفة "فلسطين" أن أسعار الفواكه المستوردة من الجانب الإسرائيلي في متناول اليد، مشيرًا إلى أن استقرار أسعارها مرتبط بوفرة إنتاجها وانخفاض سعرها من جهة المنشأ.

وفي سياق متصل ذكر السقا أن انخفاض أسعار الدواجن في السوق المحلية دفع الوزارة إلى وقف إدخال الدجاج المبرد (الكامل والمقطع) من الجانب الإسرائيلي، لإفساح المجال أمام مربي الدواجن لبيع إنتاجهم.

--