"الاحتلال عدو لثلاث جهات يجب التتعاون بينها"

الزهار: الانتخابات ستفشل عباس ومشروعه في الضفة

عضو القيادة السياسية في حماس د. محمود الزهار (أرشيف)
غزة - أدهم الشريف

غزة - أدهم الشريف

توقع عضو القيادة السياسية لحركة حماس محمود الزهار، فشل رئيس السلطة وحركة فتح محمود عباس، ومشروعه في الضفة الغربية في حال أجريت انتخابات فلسطينية، تشريعية ورئاسية.

لكنه قال في لقاء بثته قناة الجزيرة مباشر، مساء أمس، إن "السلطة وحركة فتح لا تريد الانتخابات، لأن عباس لا لا يستطيع مواجهة الناس، وسيخسر كل شيء بعدما خسر المقاومة".

وعد أن جوهر المصالحة بين حركتي فتح وحماس، يتمثل في اتفاق 2011، الذي يتضمن نقطتين هامتين، الأولى تعتبر الاحتلال الإسرائيلي عدو للشعب الفلسطيني، والثانية إجراء الانتخابات، لكن عباس لم يقبل.

كما قال الزهار إن السلطة الفلسطينية برئاسة محمود عباس "غير شرعية، وهي في مأزق حقيقي".

وبين أن قرار عباس لحل التشريعي كان له تأثيرًا ايجابيًا، وقال إن 74 دولة شاركت في مؤتمر "برلمانيون لأجل القدس"، تلتف حول الكتلة البرلمانية الفلسطينية الأكبر في المجلس التشريعي، وهي كتلة التغير والإصلاح الممثلة لحركة حماس.

وفي منتصف ديسمبر/ كانون أول 2018، انطلقت أعمال المؤتمر الثاني من نوعه في مدينة إسطنبول، بمشاركة نحو 600 برلماني من 74 دولة، واستمر ليومين.

وشارك الرئيس التركي رجب طيب أردوغان في الجلسة الافتتاحية.

وفي موضوع الشرعيات، أكد أن الحكم في هذا الموضوع هو القانون الأساسي الفلسطيني، متهمًا عباس "باغتصاب السلطة".

ورفض حل رئيس السلطة المجلس التشريعي، مؤكدًا أنها خطوته هذه غير قانونية.

وتابع "القانون الأساسي ينص على أن يبقى المجلس التشريعي إلى أن يأتي مجلس يتسلم منه"، مضيفًا "المطلوب أن نلجأ للقضاء"، فيما عد أن المحكمة الدستورية "باطلة".

من جانب آخر، قال الزهار إن الأراضي السورية محتلة، ولبنان كذلك، وفلسطين كلها محتل باستثناء قطاع غزة، ولهذا الاحتلال الإسرائيلي عدو لثلاث جهات عليها التعاون فيما بينها لمقاومة الاحتلال.

وأكد أن زوال (إسرائيل) "سيخلق جغرافيا سياسية مختلفة (..) يجب تشكيل محور عربي كامل يكون فيه حائط الصد الأول الأراضي المحتلة، ولا بد من تعاون على كل المستويات لتحقيق معركة وعد الآخرة".

وفيما يتعلق بالتطبيع العربي، قال إنه "يثير غضبنا، وهو شاذ عن تاريخهم (المطبعون) وعن دينهم وعن تاريخ آبائهم وأجدادهم".

واستدرك عضو القيادة السياسية لحركة حماس: "سيختفي التطبيع لأن الشارع العربي أصيل بمسلميه ومسيحيه رفض الاحتلال منذ نكبة الـ48، ولم يطبع منذ ذلك الحين".