إقرأ المزيد


اليابان تحيي ذكرى مرور ست سنوات على الزلزال والتسونامي

جانب من إحياء اليابان للذكرى - (أ ف ب)
طوكيو - (أ ف ب)

تحيي اليابان السبت 11-3-2017 ذكرى ضحايا الزلزال والتسونامي اللذين أديا إلى كارثة نووية لم تتعاف منها البلاد حتى الآن.

وكما يحدث كل عام، يتوقع أن يتجمع آلاف الأشخاص على امتداد أكثر من 500 كيلومتر من سواحل المناطق المنكوبة في شمال شرق الأرخبيل. وتعرض شبكة التلفزيون الحكومية "ان اتش كي" منذ صباح السبت لقطات لسكان يلقون الورود في المحيط تكريما لأرواح الضحايا.

وستتجمع الحشود في مدن سينداي وايشينوماكي وريكوزينتاكاتا وميناميسانريكو وكل الأماكن التي ارتبط اسمها بالكارثة الثلاثية التي تمثلت بزلزال وتسونامي أديا إلى مقتل أو فقدان 18 ألفا و446 شخصا والحادث النووي في محطة فوكوشيما الذي تسبب بنزوح 123 ألف شخص بسبب الاشعاعات.

وسيقف اليابانيون في جميع أنحاء البلاد دقيقة صمت عند الساعة 14,46 (05,46 ت غ) وقت حدوث الزلزال الذي بلغت شدته تسع درجات في 11 آذار/مارس 2011 قبالة سواحل جزيرة هونشو.

وقد هز هذا الزلزال كل الجزيرة الكبرى بعنف وسبب أمواجا هائلة قال يابانيون إنها "لا تحدث إلا مرة كل ألف عام".

وفي الوقت نفسه، ستنظم مراسم رسمية بحضور رئيس الوزراء شينزو آبي في طوكيو.

وكان امبراطور اليابان وزوجته ترأسا هذه المراسم في الذكرى الخامسة للزلزال، بحضور 1200 شخص. لكنهما لن يحضرا السبت وسينوب عن الامبراطور ابنه الأمير اكيشينو.

وسيتذكر اليابانيون وقائع هذا اليوم، من هرب الموظفين مذعورين من ناطحات السحاب في طوكيو إلى قطارات انقلبت في شمال شرق البلاد ومدن بأكملها جرفها المد البحري، إلى جانب تعذر الاتصال بالأقرباء والمعلومات السيئة التي توالت وآلاف أو عشرات الآلاف من المفقودين.

وفي لقطات التلفزيون، قالت سيدة مسنة على شاطىء مدينة سوما الساحلية "لماذا حدثت أمواج عالية إلى هذا الحد في ذلك اليوم؟".