39
إقرأ المزيد


حماس تستنكر

أمريكا تطالب الأردن بتسليم المحررة أحلام التميمي

عمان - الأناضول/ فلسطين أون لاين

طالبت وزارة العدل الأميركية الحكومة الأردنية بتسليم الأسيرة الفلسطينية المحررة أحلام التميمي حاملة الجنسية الأردنية، وذلك بعدما وضع مكتب التحقيقات الفدرالي (أف بي آي) التميمي على رأس لائحة "الإرهابيين" المطلوبين بتهمة المشاركة في تفجير مطعم إسرائيلي عام 2001 قتل فيه أمريكيان.

ووجهت وزارة العدل الأميركية، لأحلام التميمي (37 سنة) تهمة "التآمر لاستخدام سلاح دمار شامل ضد مواطنين أميركيين خارج التراب الأميركي نتج عنه وفاة"، وأضافت الوزارة أنها تريد ترحيل التميمي، لكنها مستاءة من قانون أردني يحظر ترحيل مواطنين أردنيين.

وتواجه الأسيرة المحررة -التي كانت توصف بعميدة الأسيرات الفلسطينيات- عقوبة السجن مدى الحياة إذا اعتقلت وحوكمت في الولايات المتحدة.

من جانبها، قالت حركة المقاومة الإسلامية "حماس"، اليوم الأربعاء، إنه لا يحق للإدارة الأمريكية، مطالبة الحكومة الأردنية، بتسليمها المحررة التميمي، "حيث لا يوجد مسوغات قانونية، أو شرعية تُعطي أمريكا هذا الحق".

وقال فوزي برهوم، الناطق باسم حركة "حماس"، في حديث لوكالة "الأناضول":" أحلام التميمي خرجت في صفقة تبادل أسرى رسمية، وبإشراف اللجنة الدولية للصليب الأحمر، وبواسطة مصرية".

ورأى المسؤول في حماس، أن صفقة التبادل "الرسمية" التي جرت بين الفصائل الفلسطينية والاحتلال الإسرائيلي عام 2011، تضمن لـ"التميمي"، ولكافة الأسرى الذين تمّ الإفراج عنهم ضمنها أن يبقوا "أحراراً، دون أن يُعاد اعتقالهم من أي طرف".

وأضاف:" أمريكا تريد أن تبتزّ أطرافاً معينة، وتستخدم هذه الأوراق لتمرير مصالحها".

وقال برهوم إن "الأردن دولة مستقلة وقانونية وتعرف كيف تتعامل مع المطالب بما يحمي مواطنيها، أو الأشخاص داخل حدودها".

يُذكر أن سلطات الاحتلال الإسرائيلي أفرجت عن أحلام التميمي وسلمتها إلى الأردن عام 2011 ضمن صفقة "وفاء الأحرار" لتبادل الأسرى مع حركة المقاومة الإسلامية "حماس" بوساطة مصرية.

وقضت أحلام التميمي في سجون الاحتلال الإسرائيلي عشر سنوات بعد أن حكم عليها بالسجن 16 عاما بتهمة المشاركة في تنفيذ عملية استشهادية لكتائب عز الدين القسام في مطعم سبارو في غربي مدينة القدس المحتلة، في أغسطس/آب 2001، قتل فيها 15 إسرائيلياً وجرح عشرات آخرون.