"التواصل الأوروبي" ينظم دورة حول "العمل التضامني"

لندن/ فلسطين أون لاين

عقد منتدى التواصل الأوروبي الفلسطيني بالتعاون مع مجموعة "مهنيون من أجل فلسطين"، اليوم، دورة تدريبيّة لعدد من المهنيين العاملين في قطاع الأعمال والمهتمين بالعمل التضامني والضغط السياسي لصالح الحقوق الفلسطينية في العاصمة البريطانية لندن.

ونظمت الدورة تحت عنوان: "العمل التضامني لفلسطين بعيداً عن حبائل التعريف الجديد لعداء السامية".

واشتمل التدريب على أساليب التأثير في المجتمع البريطاني وخاصة في أوساط المهنيين لصالح فلسطين.

كما ركزت على كيفية تجنب الوقوع في أخطاء معلوماتية، أو مصطلحات سياسية، أو إعلامية، أو قانونية يمكن استثمارها من اللوبي الصهيوني في تخويف الحركة التضامنية وإرباكها بدعوى العداء للسامية، خاصة بعد إقرار التعريف الجديد للعداء للسامية الذي كان القضية الأبرز التي واجهت حزب العمال البريطاني وزعيمه جيرمي كوربين خلال السنتين الماضيتين.

وشارك في الدورة عشرات الشباب الذين يعملون في الشركات والقطاعات المهنية المختلفة والمهتمين بالقضية الفلسطينية الراغبين بامتلاك المهارات الأساسية اللازمة للعمل الواعي والآمن للدفاع عن الحقوق الفلسطينية.

وقال رئيس المنتدى زاهر بيراوي: إن الدورة تسعى لتمكين المهنيين من التحدث والتواصل مع مجتمعهم حول قضية فلسطين دون خوف وترهيب.

وأشار إلى أن مثل هذه الدورات توفر للمشاركين فيها فهماً صحيحاً لمعنى معاداة السامية، وكذلك وعياً بالاستخدام السياسي لعداء السامية من قبل المجموعات الصهيونية المؤيدة لجرائم وعنصرية دولة الاحتلال، الذين يهدفون إلى إسكات الأصوات المؤيدة للحقوق الفلسطينية في الغرب.

وبين أنه بعد الدورة سيكون المشاركون قادرين على تطوير مفردات قوية تنقل قضية فلسطين للمجتمع بأسهل الطرق وأكثرهافعالية.

وأضاف بيراوي: "من أجل ذلك، سيتم تعريض المشاركين لمجموعة متنوعة من المواد المرئية والمكتوبة، وسيستمعون بشكل مكثف من خبراء عن تعريفات معاداة السامية والفرق بينها وبين انتقاد عنصرية وممارسات دولة الاحتلال".