التجمّل بين الزوجين.. أمر ضروري لبناء علاقة زوجيّة قويّة

الرعاية الذاتية للجسم تأتي من خلال الاهتمام بالنظافة، الصحة
غزة/ صفاء عاشور:

"إن الله جميل يحب الجمال" حديث شريف عن رسول الله نحب أن يُطبّق في منحي حياتنا، خاصة في العلاقة بين الزوج وزوجته، ودائمًا ما كانت تُطالَب المرأة بالتزيّن لزوجها وأن تكون جميلة المظهر والرائحة والملبس؛ لكن في المقابل حثنا ديننا الحنيف على أن يتجمل الرجل أيضًا حتى ألا يكون هذا التجمل من طرف واحد، وهو ما يمكن أن ينعكس بشكل سلبي على مجمل العلاقة الزوجية التي يمكن أن تتأثر كثيرًا.

فها هي لبنى عدنان (32 عامًا) أمضت من حياتها 12 سنة وهي متزوجة كانت دائماً تحرص على أن تكون جميلة في عين زوجها، فهي لم تكن تستغني عن وضع المكياج والعطر في المنزل، كما كانت تحرص أن يكون منزلها أيضاً جميلاً.

ولكن هذا التجمل لم يكن من أولويات زوجها الذي لم يكن ينتبه لهذه الأمور، رغم أنها كانت تهيئ له كل الفرص لأن يتجمل من خلال توفير العطور وأدوات الاهتمام بالجسم والبشرة والشعر إلا أنه لم يكن يستخدمها إلا عندما تعرض عليه استخدامها.

الأخصائية النفسية ليلي أبو عيشة، أكدت أن الدين الإسلامي يحث على النظافة والجمال في كافة جوانب الحياة بشكل مستمر وليس في أوقات معينة ثم التوقف عن ذلك، لافتة إلى أن الاهتمام بالرعاية الذاتية أمر ضروري سواء كان للرجل أو المرأة أو حتى الطفل.

وقالت أبو عيشة لـ"فلسطين": إن "الرعاية الذاتية للجسم تأتي من خلال الاهتمام بالنظافة، الصحة، التغذية، العلاقات الاجتماعية والاهتمام بالجسم وجماله ورونقه، بالإضافة إلى الاهتمام بالأناقة والظهور بمظهر جميل أمام الآخرين".

وأضافت أبو عيشة "أولى الناس الذين يجب أن نهتم بالتزين لهم هو تزين الزوجة لزوجها والزوج لزوجته، فالالتزام بهذا الأمر من شأنه أن ينقل العلاقة الزوجية من الزوجين إلى مستويات عالية وقوية".

وبينت أن المرأة غالبًا ما تكون مطالبة بأن تتجمل لزوجها بحيث تبدو جميلة في عينيه، وفي الوقت ذاته، ينسى الرجل أن يتجمل هو الآخر لزوجته ويهمل هذا الموضوع وهو ما ينعكس بشكل سلبي على طبيعة العلاقة الزوجية بينهما.

وأردفت "استمرار اهتمام المرأة بجمالها وذاتها من أجل زوجها وفي المقابل لا تجد أي اهتمام من الزوج بجماله ونظافتها، يجعلها تتراجع عن الاهتمام بنفسها"، لافتةً إلى أنه يجب على المرأة في هذه المرحلة أن يكون التجمل لذاتها في البداية وليس لزوجها".

وشددت أبو عيشة على أهمية أن يتجمل الرجل لزوجته وذلك من خلال الاهتمام بأن يظهر أمامها بشكل أنيق وجميل، منبهةً إلى ضرورة ألا تتناقض أفعال وأقوال الرجل مع ما يطلبه من زوجته من حيث الاهتمام بالحالة الشخصية لذاتها وهو لا يقوم بذلك لنفسه.

وذكرت أن اهتمام المرأة بذاتها يجب أن يكون من أجلها نفسها وليس من أجل أحد حتى يكون أثره على معنوياتها أقوى، وحتى تزيد ثقتها وتقبلها لنفسها، وأن تحاول التغلب على السلبيات التي تشعر بوجودها.

ونصحت أبو عيشة الزوجة بالتحايل على زوجها إن كان لا يهتم بذاته، من خلال توفير سبل الرعاية الذاتية، وتوفير مستحضرات التجميل كالعطور وأدوات الاهتمام بالبشرة والشعر وغيرها من الأمور التي يمكن أن تشجع الرجل على الاهتمام بذاته.