"التجارة العالمية" تحذر من تباطؤ حاد بعد ظهور مؤشرات سلبية

صورة أرشيفية
​جنيف - الأناضول

حذرت منظمة التجارة العالمية، من حدوث تباطؤ حاد في الاقتصاد العالمي والتجارة، بعد إعلانها عن مؤشرات سلبية، تعد الأدنى منذ 9 سنوات، الأمر الذي يهدد جهودا عالمية لإعادة الزخم للنمو.

وقالت منظمة التجارة في بيان، الثلاثاء، إن أحدث قراءة في مؤشرها المكون من 7 بنود بلغت 96.3، "وهي الأضعف منذ مارس (آذار) 2010، وأقل من القيمة الأساسية 100 للمؤشر".

وأضافت أن النمو التجاري العالمي يسير عكس الاتجاه الصحيح، في الربع الأول من العام الجاري، داعية إلى ضرورة معالجة فورية للتوترات التجارية العالمية.

ونشبت حرب تجارية بين أكبر اقتصادين (الولايات المتحدة والصين) منذ مارس 2018، ارتفعت حدتها في يونيو/ حزيران الماضي.

إلا أن الحرب بينهما هدأت قليلا منذ ديسمبر/ كانون الأول 2018، بإعلانهما هدنة لمدة 90 يوما، تتخللها مفاوضات مشتركة للتوصل إلى أرضية مناسبة للمبادلات التجارية.

وتراجعت 5 بنود من أصل 7 يتألف منها مؤشر منظمة التجارة العالمية، وهي: طلبات التصدير إلى 95.3 والشحن الجوي الدولي (96.8) وإنتاج السيارات والمبيعات (92.5)، والمكونات الإلكترونية (88.7) والمواد الخام الزراعية (94.3).

وذكرت المنظمة أن عوامل مؤقتة أثرت على بعض البنود في المؤشر، منها التوترات التجارية والرسوم المفروضة، والمشاكل الفنية في قطاع السيارات الألماني.

وتابعت: "هذا الفقدان المستمر للزخم، يبرز الحاجة الملحة إلى الحد من التوترات التجارية، والتي يمكن أن تؤدي، إلى جانب استمرار المخاطر السياسية والتقلبات المالية، إلى نشوء انكماش اقتصادي أوسع".