إقرأ المزيد


"الثقافة" والإعلامي الحكومي" يطالبان بنصرة الأٌقصى إعلامياً

غزة - فلسطين أون لاين

نظمت وزارة الثقافة بغزة وبالتعاون مع المكتب الإعلامي الحكومي ، صباح الاثنين 17-7-2017 ، وقفة احتجاجية تنديداً باعتداءات سلطات الاحتلال المستمرة على المسجد الأقصى المبارك ومنع رفع الآذان وإغلاقه في وجه المصلين لأول مرة منذ عام 1969.

وشارك في الوقفة التي أقيمت في ساحة الجندي المجهول وسط مدينة غزة، لفيف من الشخصيات الاعتبارية، والمثقفين، وممثلون عن المراكز الثقافية، والمؤسسات المختصة بشؤون مدينة القدس.

وأكد وكيل مساعد وزارة الثقافة أنور البرعاوي، أن كل الإجراءات التي يقوم بها المحتل في الفترة الأخيرة في المسجد الأقصى خطيرة للغاية، وتأتي في ظل التقاعس العربي والإسلامي عن نصرة المقدسات في القدس الشريف.

وقال البرعاوي :" هذه الوقفة تأتي تأكيداً عن رفضنا المطلق والموشح بالتحدي التام والاستعداد للتضحية بالدم والمال وكل ما نملك من أجل المسجد الأقصى الذي يتعرض لهجمة شرسة ومجنونة من قبل سلطات الاحتلال".

وأشار إلى أن ما يجري في مدينة القدس والمسجد الأقصى يشكل الحلقة الأخطر في مشروع تهويد المدينة وتزوير واقعها العربي والإسلامي، مشدداً على ضرورة التحرك لصد الهجمة الشرسة التي تتعرض لها المدينة.

ووجه البرعاوي رسالة إلى الشباب في العالمين العربي والإسلامي بضرورة التحرك من أجل نصرة الأقصى على هذه الأرض المباركة، مشدداً أن طبيعة الصراع مع المحتل ليس على أرض أو على حدود وإنما على وجود، وهو صراع ديني حضاريمن المستوى الأول كما أعلنه صراحة الاحتلال الإسرائيلي.

وحذر من مخططات أمريكية صهيونية تهدف لتفريق المسلمين ونهب خيراتهم، وثرواتهم، حتى يصبحوا بلا قيمة تذكر في التاريخ.

وطالب البرعاوي ، الشعوب العربية والإسلامية، الشباب منهم خاصة، بكسر كافة القيود التي فرضتها الحكومات في بلدانهم، من أجل تحرير فلسطين والمسجد الأقصى من دنس الاحتلال الجاثم على صدورنا.

بدوره، طالب مؤمن عبد الواحد مدير العلاقات العامة في المكتب الإعلامي الحكومي، كافة وسائل الإعلام المحلية والعربية بزيادة تغطيتها الإعلامية لما تتعرض له مدينة القدس المحتلة والمسجد الأقصى من اعتداءات وانتهاكات.