إقرأ المزيد


​التغيرات المناخية تهدد بقاء 3 آلاف نوع من أسماك العالم

القاهرة - الأناضول

أفادت دراسة أمريكية حديثة نشرت الخميس 14-9-2017، بأن التغيرات المناخية والارتفاعات القياسية في درجات الحرارة، تهدد بقاء حوالي 3 آلاف نوع من الأسماك فى المحيطات والأنهار حول العالم.

وأوضح الباحثون بجامعة واشنطن أن "تغير المناخ سيجبر العديد من البرمائيات والثدييات والطيور على الانتقال إلى مناطق أكثر برودة خارج نطاقها الطبيعي كنوع من التكيف للبقاء على قيد الحياة".

وأضافوا أن "هذا الانتقال مرهون بأن تجد تلك الكائنات الفضاء الرحب بالنسبة للطيور والمسارات الواضحة بالنسبة للبريات وعدم وجود حواجز مائية في الأنهار والبحار والمحيطات تعيق انتقال الأسماك والكائنات البحرية بين المناطق المختلفة.

وللوصول إلى نتائج الدراسة، جمع الباحثون بيانات تجارب سابقة شملت ما يقرب من 500 نوع من الأسماك، أجراها آخرون في جميع أنحاء العالم خلال الـ 80 عامًا الماضية.

وقامت هذه التجارب بإجراء قياسات موحدة لدرجات الحرارة العالية التي يمكن للأسماك أن تتحملها قبل أن تموت.

ووجد الباحثون في دراستهم الحديثة، أن "حساسية التغيرات في درجة الحرارة تختلف اختلافا كبيرًا بين أسماك المحيط وأسماك المياه العذبة".

وبصفة عامة، وجد الباحثون أن "الأسماك في المناطق المدارية و المياه العذبة في خطوط العرض العليا من نصف الكرة الشمالي هي الأكثر تعرضًا للخطر عند ارتفاع درجة حرارة المياه".

وقال الباحثون إن "الأسماك إما أن تهاجر إلى مياه بها درجة حرارة أقل أو أن تتكيف على المياه التي تعيش بها، أو أن تموت مع استمرار درجات الحرارة في الارتفاع".

وبالنظر إلى المعدلات السابقة لدرجات الحرارة الآخذة فى الارتفاع على سطح الأرض، وجد الباحثون، أنه من غير المحتمل أن تصمد الأسماك في وجه الارتفاع المتزايد في الحرارة.

وأضافوا أن "قدرة الأسماك على التحرك والهجرة من مياه مكان لآخر أمر حتمي بالنسبة لها حتى تستطيع البقاء على قيد الحياة".

وأشار فريق البحث إلى أنه في الوقت الراهن، قد تمنع السدود وغيرها من البنى التحتية الأسماك من الوصول إلى الأماكن التي قد تحتاج إليها في المستقبل، وبالتالى فإن حياتها قد تكون في خطر مستقبلاً.

وقال جوليان أولدن، أستاذ العلوم المائية ومصايد الأسماك، إن "الأسماك فى جميع أنحاء العالم تواجه تحديات متصاعدة مرتبطة بتغير المناخ".

وأضاف "إننا نتطلع إلى مواصلة الجهود لدعم الاستراتيجيات التى تسمح للأنواع المختلفة بالاستجابة لهذه التغيرات السريعة في درجة حرارة الأرض".

وفى يناير 2017، أصدرت عدة وكالات أرصاد دولية، تقارير تفيد بأن عام 2016 شهد أعلى متوسط درجات حرارة بالنسبة لكوكب الأرض منذ عام 1880، عندما بدأ تسجيل الأحوال المناخية للأرض.

وبدأ تسجيل الارتفاعات القياسية لدرجات حرارة الأرض عام 2005، ثم 2010، و2014، و2015، و2016.

وعامة، بدأت درجة حرارة الأرض في الارتفاع منذ نهاية ستينيات القرن الماضي، وهي ظاهرة يرجعها مختصون إلى انبعاث الغازات المسببة لظاهرة الاحتباس الحراري.

مواضيع متعلقة: