​الطالبة أبو عودة.. الأولى في فرع "الريادة والأعمال" في القطاع

غزة/ صفاء عاشور:

كانت الساعة تشير إلى الثامنة صباحاً، الجميع في بيت أبو عودة يجلسون بأعصاب مشدودة، ينتظرون رسالة تحمل مصير ابنتهم مها أبو عودة، جاءت الرسالة في موعدها مصحوبة برقم جلوسها ونتيجة الثانوية العامة تفيد بحصولها على المرتبة الأولى في فرع الريادة والأعمال في قطاع غزة بمعدل 99,3% والثانية على مستوى الوطن في ذات الفرع، لتعلو صيحات الفرح في أرجاء المكان.

نشوة الفوز والتفوق حملتها ملامح أفراد عائلة أبو عودة، وهم يستقبلون المهنئين بهذا النجاح الكبير الذي حققته مها في فرع الريادة والأعمال، وهو الفرع الذي استحدث ضمن أفرع الثانوية العامة في فلسطين خلال العام الماضي فقط.

فرع جديد

وقالت أبو عودة لصحيفة "فلسطين": إن "فرع الرّيادة والأعمال في غزة هو تخصّص جديد وهذه هي أول سنة له، ونظراً لرغبتي في دراسة التجارة في الجامعة بعد ذلك وجدت في هذا الفرع ضالتي ووجدت من يشجعني بعدها لدخوله والتسجيل فيه".

وأضافت: "فرع الريادة والأعمال يختلف قليلاً عن باقي الأفرع، إذ إنه يتضمن بعض مواد خاصة بالمشاريع، المحاسبة، إدارة واقتصاد، ولكنه يتشارك مع باقي الأفرع في اللغة العربية، التربية الإسلامية، التكنولوجيا واللغة الانجليزية".

وبيّنت أبو عودة، أنها كانت سعيدة للغاية عند بدء الدّراسة في هذا الفرع والذي كان كل يوم يجعلها تشعر أنها تسير في الطريق الصحيح نحو تحقيق هدفها فيما بعد، لافتةً إلى أن دراسة مواد الريادة والأعمال زادت من ثقتها في نفسها.

وذكرت أنها لم تكن بحاجة لأخذ أي درس خصوصي في المواد الخاصة بالريادة والأعمال، خاصة أن مدرسيها كانوا على مستوى عالٍ من الفهم والقدرة على إيصال المعلومة للطالبات حسب مستواهن.

ونبهت أبو عودة إلى أنّ مدرسي فرع الريادة والأعمال كانوا على جاهزية عالية وكاملة في مساعدة الطلبة في أي وقت كان، حيث أنشؤوا صفحة خاصة على موقع التواصل الاجتماعي فيسبوك من أجل الإجابة عن كافة تساؤلات الطلبة الخاصة بهذا المجال.

وأكدت أبو عودة أنها ستتجه للجامعة بعد ذلك لدراسة تخصص التجارة باللغة الإنجليزية، مشيرةً إلى أن معظم ما درسته في الريادة والأعمال في المدرسة هي نفس المواد الخاصة بالعام الدراسي الأول في الجامعة.