إقرأ المزيد


في لقاء مع رئيس الكونغرس اليهودي

السيسي: المصالحة خطوة لدفع مساعي إحياء التسوية

القاهرة - فلسطين أون لاين

أكد الرئيس المصري عبد الفتاح السيسي حرص بلاده على تحقيق المصالحة الفلسطينية، وعودة "السلطة الشرعية" إلى تولي مسؤولياتها في قطاع غزة.

وذكر السيسي خلال لقاء مع رئيس الكونغرس اليهودي العالمي رونالد لاودر أن خطوة المصالحة تأتي اقتناعًا بأهميتها في دفع مساعي إحياء المفاوضات بين الجانبين الفلسطيني والإسرائيلي، والتوصل إلى "حل عادل وشامل للقضية الفلسطينية".

وقال المتحدث الرسمي باسم الرئاسة المصرية السفير علاء يوسف في بيان له الثلاثاء، إن السيسي أكد خلال لقائه على حرص مصر على استمرار التواصل مع أطياف المجتمع الأميركي كافة لتطوير وتعزيز المواقف المشتركة حول سبل التصدي للتحديات التي تواجه المنطقة.

كما أشار السيسي إلى أن الجهود التي تبذلها مصر الفترة الحالية، للتوصل إلى حلول سياسية لعدد من أزمات المنطقة تؤكد أهمية تكثيف التنسيق مع أمريكا لحشد التأييد الدولي وحث الأطراف المعنية للتجاوب، بما يساهم في عودة الاستقرار إلى منطقة الشرق الأوسط.

وأكد خلال اللقاء سعي مصر لتسوية الأزمات التي تمر بها المنطقة من منطلق حرصها الدائم والمستمر على الحفاظ على الدولة الوطنية ودعم مؤسساتها بما يحقق وحدتها وسلامة أراضيها، ويوفر مستقبل أفضل لشعوب دول المنطقة،

ونوه إلى أهمية تبني المجتمع الدولي لموقف حاسم من مواجهة "الإرهاب"، والوقوف بحزم أمام الأطراف كافة التي توفر الدعم والمساندة للجماعات الإرهابية، حتى يمكن لجهود محاصرة "الإرهاب" والقضاء عليه أن تؤتي ثمارها.

ووقعت حركتا فتح وحماس الخميس الماضي، اتفاق مصالحة رسمي في القاهرة، برعاية المخابرات المصرية، تتويجًا لحوارات خاضتها الحركتان ليومين، وتضمنت جلسات مطولة.

واتفقت الحركتان على إجراءات تمكين حكومة الوفاق الوطني من ممارسة مهامها والقيام بمسؤولياتها الكاملة في إدارة شؤون غزة كما في الضفة الغربية بحد أقصى يوم 1/12/2017، مع العمل على إزالة كافة المشاكل الناجمة عن الانقسام.